الخارجية الإيرانية تؤكد ضرورة احتواء الأجواء المتأزمة في ادلب

طهران/28 شباط/فبراير/إرنا- أصدرت وزارة الخارجية الإيرانية بيانا اليوم الجمعة، عقب تصاعد التوتر في محافظة ادلب السورية، صرحت فيه ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تتابع عن كثب وبحساسية التطورات الميدانية الراهنة في ادلب وتداعياتها الإقليمية؛ مؤكدة على ضرورة السيطرة على الأجواء المتأزمة الراهنة وتهدئتها في أسرع وقت ممكن.

وافاد الموقع الاعلامي لوزارة الخارجية اليوم الجمعة، ان الوزارة أكدت خلال البيان مواصلة جهودها لعقد قمة أستانا في ظل الأوضاع الحساسة الراهنة، مشيرة إلى القرار السابق لقادة عملية أستانا بشأن عقد هذه القمة التالية في ايران. 
واعربت عن اعتقادها بأن هذه القمة تشكل خطوة فاعلة في سياق استمرار الاتفاقات السابقة بشأن مكافحة الارهاب، وتجنب الحاق أي ضرر بالمدنيين، والتسوية السياسية للخلافات.
وتابع البيان، ان الجمهورية الإسلامية الايرانية تدين الاجراءات المتخذة من قبل أطراف أخرى لتقويض عملية  أستانا، وخاصة الولايات المتحدة الاميركية، والتي تعمل دوما وبصورة غير مسؤولة، على اثارة التوترات في المنطقة، حيث اعلنت ان هدفها من التواجد في سوريا هو نهب الثروات النفطية في هذا البلد، وان ايران لا تزال على اتصال وثيق مع شركائها في عملية أستانا، وستواصل مساعيها من اجل انهاء الاجواء المتوترة الراهنة.
انتهى**أ م د
 

تعليقك

You are replying to: .
5 + 0 =