الامين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات : نجاح خطط مكافحة المخدرات يعتمد على تظافر الجهود الدولية

طهران / 2 اذار / مارس / ارنا – قال امين اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات "العميد اسكندر مؤمني" : ان نجاح الخطط الهادفة الى مكافحة هذه الظاهرة يعتمد على التنمية الاجتماعية والاقتصادية ومعالجة الحرمان؛ كما يتسدعي تظافر الجهود على صعيد المجتمع الدولي وفي اطار قاعدة المسؤولية المشتركة والاسس التوعوية لمنظمة الامم المتحدة في مجال التنمية.

جاء ذلك في كلمته ادلى بها العميد مؤمني اليوم الاثنين خلال الاجتماع السنوي الثالث والستين للجنة مكافحة المخدرات الدولية بمقر الامم المتحدة في العاصمة النمساوية فيينا؛ مهنئا الرئيس الدوري لهذا الاجتماع "منصور احمد خان"؛ ومؤكدا على استعداد وفد الجمهورية الاسلامية الايرانية للتعاون الشامل ودعم اللجنة الاممية في تحقيق كامل اهدافها.  

ولفت الامين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، الى انه رغم الانجازات الملحوظة التي حققتها الدول نظرا لظروفها وطاقاتها الاقتصادية والاجتماعية في تنفيذ ستراتيجيات متوازنة لمكافحة عمليات التهريب والادمان بالمخدرات وغسيل الاموال والارتقاء بمستوى التعاون الاقليمي والدولي في هذا الخصوص، لكن ينبغي الاقرار بان هذه الجهود لم تحقق الاهداف المرجوة تماما.

وتابع، انه مازالت هناك تحديات وقضايا عديدة امام المجتمع الدولي فيما يخص ظاهرة تهريب المخدرات؛ مبينا ان زراعة وانتاج المواد المخدرة ماتزال قائمة بوتيرة سريعة اليوم وذلك في ضوء اتساع مجال الاتصالات الالكترونية مما ادى الى تسهيل عمليات الترانزيت وتوزيع وتعاطي المخدرات وغسيل الاموال المترتبة على هذه التجارة في العالم.

وفي السياق، تطرق العميد مؤمني الى استمرار زارعة وانتاج المخدرات في افغانستان؛ مصرحا ان عدم الاهتمام اللازم من جانب المجتمع الدولي الى هذه التحديات ادى الى بعض التغيير واتساع انتاج المخدرات هناك؛ وداعيا الى اتخاذ تدابير عاجلة من قبل المجتمع الدولي لمعالجة هذه القضية.

وفي جانب اخر من كلمته بفيينا، نوه امين اللجنة الايرانية لمكافحة المخدرات بجهود وتضحيات الجمهورية الاسلامية في مجال مكافحة المخدرات؛ مبينا انه على مدى العام الماضي منذ اختتام الاجتماع الاممي السابق، قدمت ايران 30 بين شهداء وجرحى في مجال مكافحة المخدرات غير المتكافئة التي تمر بها القوات الامنية الايرانية؛ والتي تمكنت خلال هذه الفترة من ضبط نحو 1000 طن بما يشمل كافة انواع المخدرات.

واردف قائلا : لقد حققت ايران انجازات لم يسبق لها نظير عالميا في اطار برامجها الهادفة لمكافحة المخدرات، وقد فقد العديد من الفتيات والابناء اباءهم في خضم هذه الحرب غير المتكافئة التي تخضوها بلادي اليوم.  

وشدد العميد مؤمني على ان ايران لم تحصل سوى على نسبة ضئيلة جدا من الدعم الدولي في مجال مكافحة المخدرات غير المتكافئة؛ مبينا ان البلاد تخوض من جانب مواجهات ضد عصابات التهريب الشريرة والارهابية، ومن جانب اخر تواجه حظرا جائرا واحاديا.

ونوّه امين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، بان الامم المتحدة نددت في العديد من قراراتها بسياسات الحظر الاحادية، لكن رغم ذلك هناك بعض الدول المحددة التي عمدت الى فرض حظرها الجائر ضد ايران، وتسييس اطر التعاون الدولي وبالتالي الاخلال بجهود ايران الدؤوبة لتصدي شبكات التهريب الدولية للمخدرات؛ مما يشكل انتهاكا سافرا لحقوق الانسان وهذه القرارات الاممية.

انتهى ** ح ع  

تعليقك

You are replying to: .
8 + 0 =