جرافات الاحتلال الصهيوني تهدم منزلين لمقاومين بالضفة الغربية المحتلة

رام الله/ 5 أذار/ مارس/ ارنا- هدمت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الخميس، منزل الأسير "يزن مغامس" في بلدة بيرزيت شمالي رام الله، وجدران منزل الأسير "وليد حناتشة" في حي الطيرة غربا، وهما عضوان في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومتهمان بتنفيذ عملية فدائية ادت لقتل مستوطنة واصابة اخرين اغسطس 2019.

واندلعت اشتباكات بين جنود الاحتلال الصهيوني ومئات المواطنين الذين حاولوا منع عملية الهدم، ما ادى لاصابة العشرات بحالات اختناق.

واقتحمت قوات الاحتلال مدعومة بتعزيزات عسكرية مدينة بيرزيت، وحاصرت منزل الأسير مغامس، قبل هدمه، وتسويته بالأرض بجرافاتها العسكرية.

بالتزامن مع ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال حي الطيرة، وهدمت جدران منزل الأسير حناتشة بالمطارق الحديدية، وسط سماع دوي انفجارات في محيط المكان.

ونقلا عن شهود عيان، حاصرت تلك القوات بناية سكنية مؤلفة من 6 طوابق، تقطنها 13 عائلة، وشرعت بهدم جدران منزل الأسير حناتشة، فيما اعتلت قناصتها عددا من أسطح المنازل.

وأفاد أحد سكان البناية، بأن العشرات من جنود الاحتلال اقتحموا الشقق المجاورة لمنزل حناتشة، وروعوا القاطنين لا سيما الأطفال، وفرضوا عليهم الإقامة الجبرية؛ موضحا ان أضرارا لحقت في مدخل البناية والشقق السفلية، جراء رمي الحجارة والتخريب المتعمد للأجزاء المشتركة التي يستفيد منها السكان.

كما ألحقت قوات الاحتلال أضرارا مادية بمركبات المواطنين المركونة على جانبي الطريق، وسط اندلاع مواجهات على الشارع الرئيسي.

من جهته، اعتبر الناطق باسم حركة المقاومة الاسلامية حماس ان هدم جيش الاحتلال لمنازل الاسرين يزن مغامس و وليد حناتشة في رام الله فجر اليوم، هو فعل إرهابي وسلوك عصابات.

 وأكد ان سياسة هدم منازل المقاومين اثبت فشلها منذ انطلاق الثورة الفلسطينية المعاصرة؛ مردفا ان استمرار الاحتلال بها يؤكد على عجزه في مواجهة شعبنا وأن توهم المحتل أن هذه السياسة ستكسر إرادة الشعب الفلسطيني أو توقف نضاله، يدلل على غباء هذا المستعمر المتعجرف.

وفي ذات السياق اعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ان هدم منازل أعضائها لن يكسر إرادتها.

وأكدت في تصريح وصل مراسلنا، ان حالة الالتفاف الشعبي مع عائلات الأسرى وتصدي الشباب للآليات الصهيونية وجرافات الهدم تأكيد على أن الشعب الفلسطيني يحتضن المقاومة ويثبت عقم خيارات الاحتلال وفشل سياسة الهدم.

وأضافت : سنرد على جريمة هدم منازل رفاقنا بمزيد من المقاومة والثبات والصمود، وعلى الاحتلال العنصري وكلاب الشاباك أن ينتظروا رد رفاق حناتشة والعربيد ومغامس والبرغوثي.

انتهى**387/ ح ع**

تعليقك

You are replying to: .
captcha