سفير ايران في الوكالة الذرية ينتقد تسييس القضايا التقنية

لندن / 9 اذار /مارس /ارنا- انتقد سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا كاظم غريب آبادي وجهات النظر المضللة حول محطة بوشهر الكهروذرية جنوب ايران، مؤكدا بان المشاكل تحدث حينما يتم تسييس القضايا التقنية.

وفي كلمته اليوم الاثنين خلال اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية قال غريب آبادي، ان مسؤولية الامان النووي هي على عاتق الدولة العضو كما ان الوكالة لها الدور الاساس في تنسيق الجهود الدولية وتقديم خبراتها التخصصية وكذلك مشاوراتها لتعزيز وارتقاء الامان النووي على صعيد العالم.

واشار الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية بصفتها دولة تتلقى مساعدات تقنية من الوكالة، تعترف رسميا باهمية المساعدات المقدمة من قبل الوكالة للدول الاعضاء لتعزيز بنيتها الوطنية في مجال الامان النووي وهي تشكر الوكالة على ذلك واضاف، انه في هذا الاطار ينبغي اعتبار تطوير المصادر البشرية وتعزيز الطاقات نقطة اساسية في سياق الامان والاستثمار والاستقرار لاي برنامج النووي كما ان مثل هذه المساعدة لا ينبغي ان تكون مشروطة او مقيدة ومن ضمنه ما يتعلق بوصول الجميع الى المعلومات والمصادر اللازمة للامان في المنشآت النووية ذات الصلة.

واستعرض السفير الايراني اوضاع الامان لمحطة بوشهر النووية جنوب ايران واشار الى انها انشئت من قبل واحدة من اشهر الشركات في العالم وهي "اتم استروي اكسبورت" الروسية وقال، انه في هذه المحطة يتم استخدام اكثر المفاعلات تحت الضغط امانا من نوعها في العالم وبما انها تحظى بتركيب متناسق من البرامج الروسية والالمانية فان الامان المتوفر فيها يعد بارزا في العالم.

وتابع السفير الايراني ، انه من منظار معايير الامان النووي هنالك 3 مستويات للمراقبة في محطة بوشهر الكهروذرية ؛ الاول هو الاشراف المباشر من قبل المتعهد الرئيس ويتضمن واحدا من اعلى مستلزمات الامان ، الثاني هو المراقبة من قبل منظمة مراقبة الامان النووي الايرانية ، الثالث هو الاستفادة من المساعدات التقنية المقدمة من قبل الوكالة في اطار المشاريع الواسعة للتعاون التقني.

واستعرض غريب آبادي مهمات المراقبة المختلفة التي قامت بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمحطة بوشهر الكهروذرية ومن ضمنها التي جرت في فبراير ومارس 2020 والتي استخلص فيها وفد الوكالة الى ان نظام الامان النووي الايراني يحظى بالاهلية والطاقة والقدرة الكافية لمراقبة الانشطة الكهروذرية واضاف، من الجدير بالذكر ان ايران منضمة منذ العام 2011 للاتحاد العالمي لمستثمري الطاقة الكهروذرية ومنذ ذلك الحين لغاية الان قام الاتحاد بتقييم محطة بوشهر الكهروذرية والشركة المشغلة لها عدة مرات قبل وبعد التشغيل وفي مختلف المناسبات.

كما اشار الى مهمة اخرى قامت بها الوكالة الذرية لتقييم الامان العملاني لمحطة بوشهر الكهروذرية في العام  2018 حيث جرى التاكيد خلالها على الاداء الجيد للمحطة  في هذا المجال.

واكد بان ايران ملتزمة بالاستفادة من دروس وخبرات الدول الاخرى واضاف، ان ايران والاتحاد الاوروبي يتعاونان الان على اساس الملحق الثالث للاتفاق النووي لايجاد مركز للامان النووي في ايران.

وقال غريب آبادي، انه ومنذ العام 2017 وبالتعاون مع الاتحاد الاوروبي يقوم نظام الامان النووي بمعية الشركة المشغلة بانجاز اختبار اخر للضغط ومن جانب اخر فان هذا النظام يقوم يوميا بتحديث ضوابط الامان النووي بدعم من قسم التعاون التقني في الوكالة والاتحاد الاوروبي.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
9 + 8 =