مكافحة كورونا تستلزم عزيمة عالمية بدلا عن توجيه التهم

لندن/10 آذار/مارس/إرنا- أصدرت سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى إيطاليا بيانا اليوم الثلاثاء، ردت فيه على الشبهات والإتهامات المثارة من قبل بعض وسائل الإعلام ضد الجمهورية الإسلامية في مكافحتها فيروس كورونا وأكدت، ان مكافحة هذا الوباء المتفشي تتطلب تعاونا اقليميا وعالميا.

وأضاف البيان، ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تسعى إلى الحد من انتشار فيروس كورونا من خلال اجراء الفحوصات الطبية واختبار جميع الرعايا الإيرانيين والأجانب الذين يمرون من حدودها رسميا وإصدار شهادات صحية لهم، الا ان القيود الموجودة بفعل الحظر المفروض أدت الى تعذر السيطرة الشاملة على الحدود لا سيما في شرق البلاد.
وتابع البيان، ان ممثلي منظمة الصحة العالمية الذين يتواجدون في إيران حاليا ويتفقدون المراكز الصحية الإيرانية يوميا أكدوا على ما يلي:-
-    تعد إيران واحدة من أفضل دول المنطقة من حيث المستشفيات والمراكز العلاجية وهي نموذج ناجح للعديد من دول الشرق الأوسط
-    أداء إيران في السيطرة على كورونا في مستوى جيد
-    إيران لديها استراتيجية جيدة لمكافحة كورونا واتخذت خطوات بناءة في هذا الصدد بما في ذلك تخصيص مستشفيات خاصة لرعاية المصابين بكورونا في جميع مدنها الكبرى، تدريب واعداد كوادرها العلاجية، والتوعية العامة بالنسبة للوقاية ومكافحة الفيروس عبر وسائلها الاعلامية
-     ضرورة دعم إيران في سياق تعزيز خطواتها والتأكيد على استعداد مظمة الصحة العالمية لنقل تجاربها الى إيران
-    وفقا للوائح الصحية الدولية، لا ينبغي منع تبادل السلع الأساسية عند تفشي الأوبئة، لما يترتب عليه من تداعيات اجتماعية وسياسية واقتصادية ودولية
-    بموجب المادة  43 IHR يمنع فرض أي قيود غير ضرورية على التجارة والتنقل عبر الحدود والرحلات الجوية

كما أشار البيان الى جاهزية الجمهورية الإسلامية الإيرانية وإجراءاتها المتخذة منذ بداية انتشار فيروس كورونا بما في ذلك:-

-    انتاج المعدات الوقائية والخاصة بمكافحة الفيروس كالكمامات والمعقمات
-    اعداد مستشفيات ميدانية
-    تعبئة 300 ألف طاقم طبي وعلاجي
-    تطهير الأماكن العامة والمناطق الملوثة باستمرار
-    خفض ساعات العمل في مختلف الدوائر بالقطاعات الحكومية والأهلية
-    تعزيز التوعية من خلال توجيه الارشادات الصحية العامة
-    فرض قيود على السفر الى المدن الموبوءة
-    تطبيق جميع المعايير الصحية لمنظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو)، وفحص جميع المسافرين القادمين والمغادرين في المطارات والمحطات في البلاد، إلى جانب إصدار شهادات صحية لهم
-    تعليق جميع الاجتماعات الرسمية والدينية بما في ذلك الاجتماعات في المساجد ومراسم صلاة الجمعة
-    اغلاق جميع مراكز التعليم بما فيها الجامعات
-    ابداء تعاون وثيق مع فرق خبراء منظمة الصحة العالمية
-    تبادل الخبرات مع الدول التي تعاني من وباء كورونا بما فيها الصين
-    تكثيف الجهود في سياق سد احتياجات البلاد في مجال المعدات الطبية والأدوية على الرغم من الحظر الأمريكي الجائر
-    تعزيز التوعية الصحية للجمهور عبر وسائل الإعلام العامة

وفيما أكدت السفارة الإيرانية لدى إيطاليا على عزيمة الجمهورية الإسلامية الراسخة في مكافحة كورونا بالاعتماد على الدعم الشعبي، طالبت الغاء انواع الحظر اللا انساني الأميركي المفروض على إيران من أجل توفير الموارد البشرية والمالية اللازمة؛ داعية جميع الدول الصديقة لإرسال مساعداتها الطبية والصحية الى إيران.
كما أعلنت السفارة استعدادها لتبادل الخبرات والمعلومات مع المنظمات الصحية والرقابية، والتعاون البناء مع وسائل الإعلام، ومراكز الأبحاث في إيطاليا.
انتهى**أإ م د

تعليقك

You are replying to: .
captcha