الأمين العام لمؤسسة الشرق الأوسط للسلام والتنمية الصينية يدعو لتعزيز التعاون الثنائي

بكين/10 آذار/مارس/إرنا- أكد الأمين العام لمؤسسة الشرق الأوسط للسلام والتنمية الصينية "كاريم تشين يونغ" على ضرورة دعم الصين وإيران لبعضهما البعض في مكافحة فيروس كورونا، وقال إنه ينبغي تعزيز التعاون والعلاقات بين البلدين من خلال النهوض بالمساعدات المتبادلة.

وفي حوار مع مراسل إرنا من الصين اليوم الثلاثاء، أضاف كاريم تشين يونغ، ان إيران حكومة وشعبا وقفت بإخلاص وقوة الى جانب الصين عند تفاقم أزمة انتشار فيروس كورونا، ولم تتوان في مساعدته.
وفيما أشار الى رسالة تعاطف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف كأول وزير خارجية أبدى تعاطفه مع الصين بسبب انتشار فيروس كورونا قال: نحن سوف لن ننسى أبدا تعاطف الشعب الإيراني مع الشعب الصيني في تلك الظروف الحالكة.
وأضاف: كما قال وزير الخارجية الإيراني، فإن بعد المسافات اللغوية والجغرافية لن تؤدي الى البعد، وان الصين وإيران شريكتان قريبتان.
وتابع: في ظل هذه الظروف الصعبة الذي تفشى فيها فيروس كورونا في إيران، من واجبنا مساعدة إخواننا الإيرانيين، كما ان الحكومة الصينية قدمت بعض المساعدات وارسلت خبراء طبيين إلى إيران، ولا يزال العديد من الصينيين قلقين بشأن الظروف في إيران ومصاعب الشعب الإيراني.


وأشار كاريم أن مؤسسة الشرق الأوسط للسلام والتنمية، وبالتعاون مع السفارة الإيرانية لدى بكين، أطلقت حملة لمساعدة إيران في 5 مارس، وتلقت استجابة إيجابية من الجمهور خلال هذه الأيام، حيث خصص الكثير من الناس والشركات الصينية مساعدات لإيران.
ولفت الى إن شركتي "تشين سونغ" و"يوفونغ" المصنعة للمعدات الصحية والطبية وتعرضت نفسها لأضرار كبيرة جراء تفشي كورونا، بذلت جهودا كبيرة لمساعدة الشعب الإيراني، وتمكنت مؤسسة الشرق الأوسط للسلام والتنمية من خلال التعاون مع هاتين الشركتين وقطاعات شعبية أخرى من جمع الكثير من المساعدات الى الشعب الإيراني بما في ذلك الطبية، والصحية، والكمامات، والمعقمات وما إلى ذلك.
انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
7 + 1 =