جهانغيري: إنجازات البلاد في مواجهة الضغوط تبعث على الفخر

طهران/18 آذار/مارس/إرنا- صرح النائب الأول لرئيس الجمهورية إسحاق جهانغيري، ان إنجازات البلاد في مواجهة الضغوط والأحداث الأخيرة كانت ملحوظة علي الصعيدين الإقتصادي والإجتماعي وعلى الشعب الإيراني أن يفتخر بنفسه وإدارته القويمة حيث خرج مرفوع الرأس من جميع هذه الظروف والأزمات.

وفي تصريح للمراسلين اليوم الأربعاء على هامش الإجتماع الأخير لمجلس الوزراء في العام الإيراني الحالي (ينتهي في 20 مارس)، أضاف جهانغيري، "ان عام 1398 كان عاما مثقلا بالمصاعب ووقعت فيه أحداث هامة أدت الى معاناة الشعب، كما اضطرت الحكومة إلى اتخاذ اجراءات مهمة لخفض التكاليف والرسوم.
وأشار النائب الأول لرئيس الجمهوریة إلى الفيضانات الهائلة التي اجتاحت البلاد في مستهل العام 1389 وأضاف: "في منتصف هذا العام، كان اغتيال القائد الشهيد الفريق سليماني، الذي كان عزيزا على قلوب جميع أبناء الشعب، وكان لي أخا وصديقا حميما، حادثا مريرا جدا. ومع ذلك، شكلت المشاركة االمهيبة للشعب في تشييع الشهيد سليماني حدثا مهما للغاية، وعرض الشعب الإيراني مشهدا عن اقتداره وتضامنه وولائه للجمهورية الإسلامية".
ولفت الى تفشي فيروس كورونا في نهايات هذا العام قائلا، ان جميع هذه الأحداث وقعت في نفس الظروف التي باتت أميركا تمارس فيها أشد الاضطهادات والإجراءات الوحشية ضد الشعب الإيراني في اطار تحريمها الجائر وأخذت تتمادى يوما بعد يوم في تصعيد هذه الضغوط.
وأكد جهانغيري، انه من حسن الحظ كانت إنجازات البلاد في مواجهة الضغوط والأحداث الأخيرة ملحوظة علي الصعيدين الإقتصادي والإجتماعي وعلى الشعب الإيراني أن يفتخر بنفسه وإدارته القويمة حيث خرج مرفوع الرأس من هذه الظروف والأزمات.
انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
5 + 6 =