تحالف الفتح العراقي: اميركا تسعى لجعل العراق قاعدة لها لمراقبة الشرق الاوسط عبر دعمها لعدنان الزرفي

بغداد/26 اذار/مارس/ارنا- اكد النائب عن تحالف الفتح في البرلمان العراقي حامد الموسوي ، الاربعاء، ان الادارة الاميركية تسعى لجعل العراق قاعدة لها لمراقبة الشرق الاوسط عبر دعمها لعدنان الزرفي.

وقال الموسوي في تصريح صحفي، ان "تمرير الزرفي لمنصب رئاسة الوزراء سيذهب بالبلاد الى مشاكل اقليمية ودولية تستفاد منها امريكا".

وأضاف، ان "الزرفي مرشح امريكي ودعمته واشنطن لتحقيق بقائها العسكري وجعل العراق قاعدة لمراقبة الشرق الاوسط كما صرح الرئيس الامريكي ترامب خلال زيارته لقاعدة عين الاسد في الانبار".

وأشار الى ان "الكتل السياسية العراقية تبحث عن شخصية وسطية تحقق سيادة البلاد وغير خاضعة لطرف معين في العلاقات الدولية".

وأوضح ان "برهم صالح اثبت بانه شخصية امريكية عبر تكليفه الزرفي بشكل غير دستوري وترك مرشحي اللجنة السباعية التي شكلت لاختيار رئيس الوزراء".

يذكر ان القيادي في ائتلاف دولة القانون خالد الاسدي أكد بان رئيس الجمهورية برهم صالح مارس سياسة "كسر العظم" مع الكتل الشيعية بعد تجاوزه بتكليف عدنان الزرفي لتشكيل الحكومة المقبلة.

وكانت كتلة الفتح في البرلمان العراقي قد جددت رفضها في وقت سابق من أمس الاربعاء، للآليّة التي تم من خلالها تكليف رئيس الوزراء عدنان الزرفي لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

وذكر رئيس الكتلة محمد الغبان في تصريح لوكالة الأنباء العراقية الرسمية، ان موقف كتلة الفتح ثابت برفض الآلية التي كلف بها الزرفي بتجاوز رئيس الجمهورية الدستور والأعراف السياسية السائدة منذ 2003، وننصح الزرفي أن يعتذر عن التكليف لكي لا يكون سبباً في تضييع حق الأغلبية.

يذكر ان كلا من تحالف الفتح وائتلاف دولة القانون والعقد الوطني والنهج الوطني رفضوا تكليف الزرفي ، واعتبروا آلية هذا التكليف تجاوزا على جميع السياقات الدستورية والأعراف السياسية.

انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 3 =