وفيق السامرائي يستبعد قيام امريكا بشن ضربات واسعة او حرب في العراق و ايران

بغداد/31 اذار/مارس/ارنا-استبعد الخبير العسكري العراقي الفريق المتقاعد "وفيق السامرائي"، وجود مخطط لانقلاب عسكري في العراق، وكذلك أي معطيات وفرصة لشن عمليات عسكرية أميركية مهمة على أهداف في هذا البلد، كما استبعد تماما توجيه ضربات الى إيران.

واعتبر السامرائي في منشور له على شبكات التواصل الاجتماعي، ان هناك اسباب عديدة وراء استبعاده لوجود مخطط لانقلاب عسكري في العراق او قيام الولايات المتحدة الامريكية بشن عمليات عسكرية مهمة على اهداف في العراق، او قيامها بشن ضربات داخل ايران.

ومن اهم هذه النقاط، اشار الخبير العسكري العراقي الى مايلي :

1. انشغال أميركا والعالم بالكفاح ضد كورونا؛ ويقال إن أكثر من (300) طيار أميركي أصيبوا بكورونا وهو قد يكون أشد ضررا من معظم الحروب بعد فيتنام.

2. عدم وجود مبرر يتطلب تصعيدا خطيرا.

3. إن الضربات على إيران ستواجه رفضا دوليا و ورطة لترامب.

وأشار السامرائي الى ان "الانسحاب الأميركي والتحالف من قواعد الموصل وكركوك.. قرار متوقع ويتناسب والظرف ولا يعطي دليلا على نيات يتمناها من كانوا يتوقعون حربا واسعة عبر الخليج العام الماضي.. ومتوقع المزيد من الانسحابات والتقليص حتى بعدد الموظفين المدنيين بلا صدامات".

وأوضح، ان "المطلوب الآن التفاعل الايجابي مع قرارات الحكومة والقوات المسلحة بمجابهة كورونا والالتزام التام بالقواعد الصحية ولا تعيروا أهمية لأخبار الحرب، فالحرب على كورونا لا تزال طويلة وأميركا اليوم ليست في ظرف كما كانت سابقا".

وأكد على ان "هذه مرحلة الابتعاد عن الحروب والصدامات والتصعيد والعقوبات الجماعية، فلم تواجه البشرية تحديا موثقا متعدد الأوجه كالذي نشهده حاليا".

انتهى **ع ص/ ح ع

تعليقك

You are replying to: .
1 + 8 =