الاحتلال يستغل ازمة كورونا لتنفيذ مخطاطاته بالقدس والضفة المحتلة

القدس المحتلة- 5 نيسان /ابريل- ارنا- يستخدم الاحتلال الصهيوني جائحة كورونا وما تركته من ضغط مادي على العائلات المقدسية بسبب تعطل أعمالهم ومصالحهم التجارية، لزيادة الضغط عليهم بتكثيف المخالفات المالية الباهظة والتي تصل لخمسة آلاف شيكل (1400 دولار) لمجرد الصلاة او التواجد على بعد أكثر من مئة متر من المنزل أو لفتح محل تجاري وقيادة مركبة .

يستخدم الاحتلال الصهيوني سلاح الضرائب الباهظة ضد المواطنين في القدس المحتلة، لتدميرهم اقتصاديا والضغط عليهم للهجرة والرحيل إضافة لاستمرار للقتل والاعتقال وهدم المنازل ومصادرتها .

افقار للمقدسيين

رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد ناصر الهدمي قال إن ما يتعرض له المقدسيون سياسية ممنهجة لإفقارهم والتنكيل بهم بشكل فج واجرامي.

وذكر الهدمي بمصادرة قوات الاحتلال 300 طرد غذائي في صور باهر خصصت لمساعدة العائلات المحتاجة بسبب الظروف الصعبة.

وقال الهدمي:"إن أهالي مدينة القدس باتوا كالأيتام على موائد اللئام، بدون سند أو داعم في وجه وباء الاحتلال وكورونا وهو ما يحتم على المقدسيين التكاتف والوقوف بجانب بعضهم".

مخطط تهجير

النائب المبعد عن مدينة القدس أحمد عطون أكد أن الاحتلال يشن حرباً على المقدسيين بالقمع والهدم ونشر البطالة بهدف تهجيرهم وتفريغ المدينة منهم.

وحذر عطون في تصريح وصل مراسلنا من أن الاحتلال يعمل على إشغال سكان القدس عن المسجد الأقصى باحتياجاتهم اليومية من خلال المخالفات والضرائب وتراكم الديون، بذريعة مواجهة وباء كورونا في وقت لا يمارس أي ضغوط على التجمعات اليهودية الكبيرة في المدينة.

كما عبر النائب المقدسي عن أسفه لعدم وجود دعم مادي أو سياسي من النظام الرسمي والشعبي العربي لسكان القدس الذين باتوا وحدهم في معركة الدفاع عن المدينة بإمكانياتهم المتواضعة.

 وفي الضفة الغربية

زاد الاحتلال الصهيوني بانتهاكاته خلال شهر مارس/آذار 2020 من معاناة المواطنين في الضفة الغربية والقدس المحتلة في مواجهة وباء فيروس كورونا، والذي تصاعد ليشكل تهديدا عالميا.

ورغم هذه الوباء، فإن الاحتلال والمستوطنين واصلوا ارتكاب الانتهاكات التي بلغت بمجموعها (1704) انتهاكات، كان أبرزها استشهاد الطفل محمد حمايل والشاب سفيان الخواجا، إضافة لـ (260) جريحا.

ورصد تقرير دوري أصدرته الدائرة الإعلامية لحركة حماس في الضفة المحتلة استمرار قوات الاحتلال بارتكاب اعتداءاتها على الفلسطينيين في شهر مارس/آذار 2020، حيث بلغ عدد حالات الاعتقال (302)، والاحتجاز (53)، كما نفذت قوات الاحتلال (300) عملية اقتحام للمناطق، و(118) مداهمة للمنازل.

انتهى*387*

تعليقك

You are replying to: .
4 + 0 =