الكيان الصهيوني يبدي استعداده للتفاوض حول مبادرة السنوار المتعلقة بالاسرى

غزة- 8 نيسان/ ابريل- ارنا- أبدى الكيان الصهيوني استعداده للبدء بمحادثات غير مباشرة مع حركة المقاومة الاسلامية حماس، لإبرام اتفاق يفضي إلى إطلاق سراح الجنود الصهيانية المفقودين في قطاع غزة.

وجاء في بيان صادر عن رئاسة الحكومة الصهيونية، "أن منسق شؤون الأسرى والمفقودين يارون بلوم وطاقمه، التعاون مع هيئة الأمن القومي الصهيونية، والأجهزة الأمنية، مستعدون للعمل بشكل بناء، من أجل استعادة القتلى والمفقودين في

قطاع غزة، وإغلاق هذا الملف، ويدعون إلى بدء حوار فوري من خلال الوسطاء".

وتخضع هذه الاجهزة الامنية بشكل مباشر الى رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو.

وكان رئيس حركة حماس في غزة اعلن الخميس الماضي استعداد حركته لتقديم تنازل جزئي في ملف الاسرى لضمان افراج الكيان الصهيوني عن اسرى من كبار السن ومرضى.

وكانت حماس تصر على عدم اعطاء اية معلومات او البدء بأي حوار حول الاسرى قبل افراج الكيان الصهيوني عن 55 فلسطيني اعيد اعتقالهم بعد الافراج عنهم في صفقة وفاء الاحرار عام 2011  والتي افرج فيها الكيان الصهيوني عن اكثر من الف

اسير فلسطيني مقابل الجندي الصهيوني جلعاد شاليط.

وتحتفظ حماس في قطاع غزة حاليا، بعدد من الأسرى الصهاينة من بينهم الضابط هدار غولدين والجندي أورون شاول، اللذين يزعم الكيان الصهيوني أنهما قتلا وأن حماس تحتفظ بجثتيهما.

ويرفض الكيان الصهيوني معادلة "أسرى مقابل أسرى"، وتحاول استبدالها بـ "مساعدات إنسانية مقابل أسرى"، لكن حماس ترفض ذلك، وتصر على صفقة تبادل أسرى.

من جهتها اعادت حركة حماس التاكيد على مبادرة قائد الحركة في قطاع غزة يحيى السنوار بخصوص الجنود الأسرى لدى كتائب القسام بإطلاق الاحتلال سراح عدد من الأسرى من كبار السن والنساء والمرضى والأطفال مقابل أن يقدم القسام خطوة

إيجابية في الموضوع.

وقال الناطق باسم حماس لمراسلنا ان الحركة ستتعامل بشكل مسؤول مع أي إستجابة فعلية وحقيقية لهذه المبادرة وأكد ان الكرة الآن في ملعب حكومة الاحتلال بأن تتخذ خطوات عملية.

انتهى*387*

تعليقك

You are replying to: .
8 + 0 =