استمرار التخصيب إذا لم توفر أوروبا ضمانات لتنفيذ الاتفاق النووي

طهران/ 8 نيسان/ ابريل/ ارنا - قدمت لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الاسلامي تقريرا حول تطبيق الاتفاق االنووي، اكدت فيه ان الاتحاد الأوروبي اذا لم يضمن عمليا تنفيذ الاتفاق النووي، فان ايران ستواصل التخصيب الواسع لليورانيوم في اطار تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وتضمن التقرير الذي تلي في جلسة مجلس الشورى الاسلامي اليوم الاربعاء عرضا لسير تطبيق الاتفاق النووي منذ توقيعه من قبل ايران ومجموعة 1+5 منتصف عام 2015 .

واشار الى الخروقات الامريكية للاتفاق النووي منذ البداية وحتى خروج واشنطن منه وتحريضها على عدم رفع الحظر عن ايران رغم تنفيذها لبنود الاتفاق النووي.

ومن اهم ما ورد في التقرير ان ايران قدمت معلومات صناعة محركات الدفع النووي للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

واضاف، انه ومع تنفيذ الاتفاق النووي تم تعليق جزء ملحوظ من اجراءات الحظر في قطاعات النفط والغاز والبتروكيمياويات والنقل والتامين والشؤون المالية والبنكية والصحية والعلاجية والمياه والكهرباء والزراعة والثروة الحيوانية والسمكية والصناعة والتجارة والبيئة وكذلك الاتصالات والمعلومات والتكنولوجيا الا ان هذا التعليق الغي بعد خروج اميركا من الاتفاق النووي.  

وتابع التقرير، ان علاقات ايران المالية والبنكية مع الشبكة الدولية النقدية والبنكية كانت واسعة قبل خروج اميركا من الاتفاق النووي وتم ابرام عقود لتوفير مصادر مالية مع الهند والصين والنمسا والدنمارك الا انه بعد خروج اميركا من الاتفاق النووي ادت العقبات الى الحيلولة دون ابرام عقود نقدية وبنكية ومالية.  

واضاف، انه وفقا للاتفاق النووي بقي 238 شخصا ومؤسسة ايرانية لاكثر من 5 اعوام اخرى في الحظر الثلاثي لمنظمة الامم المتحدة.

واردف التقرير، انه ومع مضي 3 اعوام على تنفيذ الاتفاق النووي لم تنفذ اطراف الاتفاق "5+1" التزاماتها تجاه الجمهورية الاسلامية الايرانية التي لم تتمكن عمليا من الاستفادة من ثمار تعليق الحظر النقدي والبنكي والمالي.

واضاف، ان الاتفاق النووي لم تتم المصادقة عليه في مجلس الشيوخ الاميركي كما ان تعليق الحظر ربط بموافقة الرئيس الاميركي كل 3 اشهر، ومع مجيء ترامب ورؤيته السلبية والمتطرفة تجاه الاتفاق النووي ومواقفه المتشدد ضد الاتفاق، تضاعفت شكوك وهواجس النظام البنكي عدة مرات كما ان ظلال الحظر والتهديدات قد تصاعدت في العلاقات البنكية بين ايران والعالم.

واضاف التقرير ان الاتحاد الاوروبي اعلن مرارا  التزامه بالاتفاق والمحافظة عليه معتبرا ان تطبيقه الكامل يعد من الاولويات الأمنية للاتحاد، لكن المواقف الازدواجية لبريطانيا وفرنسا والمانيا كانت خلاف ذلك.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
8 + 6 =