رئيس جهاز القضاء الايراني يؤكد ضرورة الافراج عن الاسرى الفلسطينيين الـ 6 آلاف المعرضين لخطر فيروس كورونا

طهران / 9 نيسان / ابريل / ارنا- اكد رئيس السلطة القضائية الايرانية حجة الاسلام ابراهيم رئيسي ضرورة الافراج عن الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني البالغ عددهم نحو 6 آلاف ومن ضمنهم اكثر من 200 سيدة وطفل، المعرضين لخطر الاصابة بفيروس كورونا.

وخلال اتصال هاتفي، لمناسبة اليوم العالمي للمستضعفين، مع رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية في فلسطين (حماس) اسماعيل هنية، مساء اليوم الخميس، وصف رئيسي النصف من شعبان (ذكرى ولادة الامام الحجة المنتظر عجل الله تعالى ظهوره الشريف) بانه يوم امل للمسلمين وجميع البشرية، معربا عن امله في أن يتحقق تحرير فلسطين قريبا بفضل هذا اليوم العظيم وأيام شهر شعبان، التي تسمى باسم النبي العظيم (ص) ، وعلى يد المجاهدين في سبيل الله.

واعتبر رئيسي تحرير القدس الشريف من براثن الاحتلال الصهيوني اهم امنية للشعب الايراني ومسلمي العالم وقال، ان الحصار المفروض اليوم على قطاع غزة من قبل المحتلين الصهاينة، امر مرفوض من قبل كل مسلم بل كل انسان حر ايضا.

واضاف، ان الصهاينة صنعوا من غزة اكبر سجن في العالم حيث يعيش سكانه المظلومون في ظروف معيشية صعبة وان ما يقلقنا اليوم اكثر مما مضى هو تهديد حياتهم بسبب تفشي فيروس كورونا المقيت.

واعرب رئيس لجنة حقوق الانسان في الجمهورية الاسلامية الايرانية عن القلق من شحة الادوية والمعدات الصحية والخدمات الطبية لاهالي غزة والقيود المفروضة من قبل الكيان الصهيوني واضاف، لاشك ان اجراءات الكيان الصهيوني تعد جريمة ضد الانسانية بفرضه الحصار على اهالي غزة المسلمين وحرمانهم من حقوقهم الابتدائية.

واكد رئيس السلطة القضائية الايرانية بانه على احرار العالم رفع صرخة الاحتجاج ضد الظلم المفروض على الشعب الفلسطيني واضاف، ان صمت منظمة الامم المتحدة والمنظمات التي تدعي الدفاع عن حقوق الانسان ازاء الظلم الواقع على اهالي غزة امر مثير للاستغراب ومؤشر على انهم يفضلون مصالحهم السياسية على حقوق الانسان.

كما انتقد رئيسي صمت دول المنطقة ازاء جرائم الكيان الصهيوني ضد اهالي غزة واضاف، ان من الضروري اليوم اكثر من اي شيء اخر هو تحرير الاسرى الفلسطينيين المعتقلين ظلما في سجون الكيان الصهيوني والمهددة حياتهم بخطر الاصابة بفيروس كورونا.

وتابع رئيس لجنة حقوق الانسان، ان صمت المنظمات والمحافل الدول والدول العربية في المنطقة، انما يشجع الكيان الصهيوني على الاستمرار في جرائمه ضد الشعب الفلسطيني المظلوم وقطاع غزة.

وفي جانب اخر من حديثه وصف رئيسي، هنية بانه مجاهد مقاوم صنع خندقا امام اميركا والكيان الصهيوني واقض مضاجع الصهاينة واضاف، لله الحمد ان المبادرة واليد المتفوقة اليوم هي بيد المجاهدين وفصائل المقاومة الذين جعلوا الجهاد والصمود نهجا لهم.

واكد بان تيار المقاومة اليوم بجهاده وصموده امام المستكبرين يحظى بالعزة والشموخ لدى جميع الشعوب اكثر مما مضى واضاف، ان ترامب باغتياله القائد الشامخ الشهيد قاسم سليماني قد ارتكب خطأ فادحا الى جانب اخطائه الاخرى وقد تصور انه باستشهاده ستضعف المقاومة ومناهضة الاستكبار واميركا في المنطقة.   

وتابع رئيسي، ان الشهيد سليماني اليوم حي، ويقوم امثاله باداء الدور في مختلف انحاء العالم الاسلامي، وان كل ايراني وكل فلسطيني وكل لبناني وكل عراقي، يشعر اليوم على عاتقه بالرسالة الكبرى للشهيد سليماني في مقارعة الاستكبار العالمي.

واشاد رئيس السلطة القضائية الايرانية بالمواقف الثورية لحركة حماس خاصة اسماعيل هنية وقال، ان مواقفكم الثورية وجميع المجاهدين في سبيل الله تحظى بتاييد الشعب الايراني العظيم وجميع مسلمي العالم ونحن نبتهل بالدعاء لكم دوما مثلما اكد ويؤكد الامام الخامنئي باستمرار بان قضية العالم الاسلامي الاولى هي قضية فلسطين وتحرير القدس الشريف.

من جانبه اعرب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس عن شكره لاتصال رئيس السلطة القضائية الايرانية به، وثمّن الدعم من سماحة قائد الثورة الاسلامية والشعب الايراني للشعب الفلسطيني وقطاع غزة، معتبرا هذا الدعم مؤشرا للضمير الحي والواعي للشعب الايراني.

واشار الى اوضاع قطاع غزة والممارسات اللاانسانية للصهاينة ضد سكان القطاع، مؤكدا بان الظلم الذي يمارسه الصهاينة سيعود عليهم بتداعيات وخيمة وسيتلقون الهزيمة امام المجاهدين الفلسطينيين.

واكد هنية بان سياسة الاغتيالات التي ينتهجها الصهاينة ضد قادة المقاومة وقامت بها اميركا ضد الشهيد قاسم سليماني، لن تؤدي سوى الى تعزيز اقتدار وعظمة جبهة المقاومة وطرد المحتلين من فلسطين وعودة الفلسطينيين اليها.

واكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس على مواصلة سبيل المقاومة حتى تحقيق النصر امام الصهاينة وتحرير جميع الاسرى الفلسطينيين من سجون الاحتلال، واعرب عن تقديره لقلق رئيس السلطة القضائية الايرانية تجاه اوضاع الاسرى الفلسطينيين، معتبرا اطلاعه على الاوضاع الدقيقة في فلسطين مؤشرا لاهتمامه الخاص والشعب الايراني بقضية فلسطين.

انتهى ** 2342   

تعليقك

You are replying to: .
3 + 15 =