الامن البرلمانية العراقية: واشنطن تستهدف الاحزاب الوطنية وتسعى لخراب العراق

بغداد/15 نيسان/ابريل/ارنا- كشفت لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي، الثلاثاء، عن قيام الادارة الاميركية عبر سفارتها بدعم وتمويل بعض القنوات الفضائية ومواقع للتواصل الاجتماعي بهدف تخريب العراق.

وذكر عضو اللجنة كريم عليوي في تصريح صحفي، أن "قنوات فضائية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي ممولة من الخارج، تسبب التوتر والفوضى التي تحدث في العراق، عبر بثّ السموم بصورة متواصلة من خلال نقل أخبار زائفة واستضافة محللين وباحثين طائفيين وغير حياديين".

وأضاف "طالبنا الحكومة بحجبها ومنع استمرار عملها ونحن بانتظار ردها من اجل الخلاص منها".

وأوضح عليوي ان "السفارة الامريكية تسعى إلى خراب العراق، فهي تستهدف كل الأحزاب الوطنية، وليس فقط القوى الصديقة لإيران".

وكان عليوي قد كشف مؤخرا عن ان الحوار الأميركي المرتقب الذي أعلنت عنه واشنطن قائم على الابتزاز ويهدف الى إبقاء القوات الأميركية في البلاد قائلا : "ان الادارة الاميركية وكما علمنا من تفاصيل الدعوة للحوار، أنها تريده من أجل ترتيب بقاء طويل لقواتها في العراق، ضمن تفاهم لا يخلو من الابتزاز، وانها تريد إحياء الاتفاقية الاستراتيجية التي انتهت بعد خرقها من قبل واشنطن نفسها، بسبب تصرفاتها التي انتهكت سيادة البلاد.

مؤكدا ان واشنطن أدركت وجود رفض سياسي وشعبي كبير لبقاء قواتها، وهناك إصرار على إخراج هذه القوات، حتى لو تطلب الأمر استخدام القوة والخيار العسكري، لهذا لجأت لهذه الخطوة، وحالياً لا توجد نية للقبول بأي حوار يفضي إلى إبقاء القوات الأميركية في العراق.

انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
5 + 2 =