متحدث الصحة الايرانية يفند مزاعم الامريكيين بشأن اجراءات البلاد ضد كورونا

طهران / 15 نيسان / ابريل / ارنا – فنّد المتحدث باسم وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي في ايران "كيانوش جهانبور"، مزاعم وزير الخارجية الامريكي "مايك بومبيو"، بشأن "عدم الاستثمار في ايران للحد من عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا"؛ مؤكدا ان الامريكيين ينتهجون سياسة الاسقاط ضد الاخرين للتمويه على مشاكلهم.

واضاف "جهانبور" في مؤتمره الصحفي اليوم الاربعاء، ان وزارة الخارجية الايرانية تتولى قطعا مسؤولية الرّد الدبلوماسي على هكذا مزاعم؛ لكن ما يتعلق بالجانب الصحي، هو ان الامريكيين يسعون في سياق الحد من توسع الاحباط بين مواطنيهم عبر اللجوء الى سياسة الاسقاط ضد الاخرين.

وتابع : ان الامريكيين ينتهجون سياسة الاسقاط للتضليل على مشاكلهم، الامر الذي ينطبق على وزير الخارجية هذا البلد ايضا.

وقال جهانبور : لقد واجه الشعب الامريكي خلال الاسابيع الاخيرة ضغوطا مروعة، حيث ان الوضع الانساني في الولايات المتحدة بات مقلقا بالنسبة الينا ايضا، وذلك نظرا لضعف الادارة الامريكية في تامين السلامة الصحية والعلاجية لمواطنيها، وعليه فهي لجأت بداية الى اسلوب النفي ولاحقا سياسة الاسقاط للتمويه على مشاكلها.

ولفت المتحدث باسم وزارة الصحة،الى ان الاستثمارات الايرانية في مجال السلامة الصحية على مدى العقود الاربعة الماضية على الاقل، كانت مذهلة مقارنة بجميع دول العالم.

ونوه جهانبور، بأن ايران تتمتع اليوم بنظام صحي مناسب وقادرة على تلبية 97 بالمئة من احتياجاتها الدوائية، وتقدم الدواء مجانا الى مواطنيها المصابين بالامراض الخاصة؛ والشعب الايراني يتمتع باعلى مستوى الضمان الاجتماعي الذي يحلم به الامريكيون على مدى قرن من الزمن دون ان يتحقق ذلك في بلادهم اطلاقا.

كما اشار الى ارتفاع عدد الاطباء الايرانيين، واتساع نطاق اللقاحات الطبية وانخفاض نسبة الاصابات بمرض نقص المناعة المكتسب (الايدز) في ايران؛ مؤكدا ان هذه الانجازات تحققت بالتزامن مع الحظر الجائر الذي يطال النساء والاطفال والمرضى من ابناء الشعب الايراني اليوم.

واردف متحدث الصحة الايرانية، ان (هؤلاء الامريكيين) لم ينجحوا من خلال حظرهم الجائر ان يخلوا بمسار توفير الخدمات الصحية والعلاجية المقدمة للمصابين بفيروس كورونا داخل البلاد اطلاقا.

انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
2 + 1 =