وزیر الداخلیة : خدمات النقل الایرانیة في الحدود المشترکة مع ترکیا قائمة علی مدار الساعة

طهران / 18 نیسان / ابریل / ارنا – اکد وزیر الداخلیة "عبد الرضا رحماني فضلي" خلال اتصال هاتفي مع نظیره الترکي "سلیمان سویلو"، ان خدمات النقل التي تقدمها سلطات البلاد في الحدود المشترکة مع ترکیا قائمة علی مدار الساعة.

ونوّه "رحماني فضلي" في هذا الاتصال، بالانجازات المحققة على صعيد مكافحة فيروس كورونا داخل البلاد، ولاسيما توطين انتاج عدة الكشف عن الاصابة بالفيروس واجهزة التنفس الاصطناعي وايضا الكوادر الطبية والتمريضية المتمرسة في معالجة المصابين.

كما اشار الى دور وزارة الداخلية الايرانية بما يشمل المحافظين والمسؤولين في انحاء البلاد على صعيد تنفيذ البروتوكولات الصحية والوقائية ومنها مشروع "التباعد الاجتماعي"؛ معربا عن ارتياحه لوزير الداخلية التركي بالقول : نحن اليوم نعيش ظروفا افضل بكثير من السابق حيث سجلت حصيلة انتشار كورونا منحى تنازليا في انحاء ايران اليوم.

واعرب رحماني فضلي عن امله بان يتحول خطر انتشار فيروس كورونا بوصفه وباء عالميا، الى فرص مواتية للتعاون والتنسيق وتبادل الخبرات ومزيد من التقارب بين الدول الاقليمية.

واضاف : للاسف هناك بعض الدول الغربية ولاسيما امريكا التي فشلت في هذا الاختبار، لانها اذ لم تتعاون معنا نظرا للظروف الراهنة، بل دابت على مواصلة حظرها الجائر حتى في مايخص المجالات ذات الصلة بمكافحة هذا الوباء، بينما الذي يتطلب تظافر الجهود الجماعية في هذا الخصوص.

وزير الدالخية، اشاد في اتصاله الهاتفي مع نظيره التركي اليوم، بمواقف انقرة "الجيدة" ورفضها للحظر والنزعات الاحادية من جانب بعض القوى العالمية ولاسيما في ظل الظروف الراهنة.

كما ثمن الاجراءات المتخذة من جانب الحكومة التركية بشان عودة الرعايا والسائقين الايرانيين؛ منوها في الوقت نفسه بالقرارات الصادرة عن ايران بهدف تيسير عبور السائقين الاتراك عبر الحدود الايرانية باتجاه دول اسيا الوسطى والقوقاز والعراق وذلك في اطار البروتوكولات الصحية السائدة.

و وصف رحماني فضلي التعاون الامني القائم بين قوات حرس الحدود الايراني والتركي في مجال مكافحة الارهابيين ومهربي المخدرات، بانه "جيد"؛ مؤكدا استعداد ايران لاستئناف الدوريات المشتركة مع تركيا.

وفيما ابلغ تحيات الرئيس روحاني الى رئيس جمهورية تركيا "رجب طيب اردوغان"، دعا وزير الداخلية بان يشمل قرار وزارة الداخلية التركية المتمثل في افراغ السجون (بسبب تفشي فيروس كورونا) السجناء الايرانيين في هذا البلد ايضا.  

وخلص الى القول : انني على يقين بان البلدين الجارين والصديقين ايران وتركيا سيخرجان مرفوعي الراس من الاختبار الذي يمر به العالم اليوم.

الى ذلك، اعرب وزير الداخلية التركي عن ارتياحه للانجازات التي حققها ايران في مجال مكافحة مرض كورونا، داعيا الى تبادل الخبرات ومزيد من التعاون بين طهران وانقرة في هذا الخصوص.

وفيما اكد على متابعة القضايا المطروحة من جانب وزير الداخلية الايراني، تطلع "سويلو" الى زوال ازمة كورونا وعودة اللقاءات والمباحثات المباشرة بين مسؤولي البلدين.

انتهى ** ح ع  

تعليقك

You are replying to: .
2 + 0 =