في ذروة انشغال سوريا بمكافحة الكورونا، ما زالت أمريكا تحاول تعزيز سيطرتها على حقول النفط

طهران/ 19نيسان/ابريل/ارنا- قال الکاتب عبدالباري عطوان ،في ذروة انشغال السلطات السوريّة بمكافحة انتِشار وباء الكورونا، ما زالت الولايات المتحدة الأمريكيّة وحُلفاؤها في المنطقة تتآمر على الدولة السوريّة وتحاول تعزيز سيطرتها على حقول النّفط شرق الفرات، ووضع الخطط لتسهيل عمليّة سرقتها بمساعدة قوّات مرتزقة محليّة.

وكتب عبدالباري عطوان اليوم الاحد في افتتاحية  صحيفة "راي اليوم "ان الأنباء الواردة من الحسكة شِمال شرق سورية تُفيد بأنّ وكالة المُخابرات الأمريكيّة (CIA) فتحت مكاتب التّسجيل والتّدريب لتجنيد بعض العناصر من تنظيم قوّات سورية الديمقراطيّة (قسد) مُقابل 350 دولارًا كراتبٍ شهريٍّ للعُنصر لتَكليفهم بحِراسة آبار النّفط السوريّة وحماية حامِلات النّفط التي تقوم بعمليّة تهريبها إلى دول الجِوار، وخاصّةً إقليم كردستان العِراق وبعض السّماسرة الآخرين، بِما في ذلك مُمثِّلون لشركاتٍ إسرائيليّة.

دونالد ترامب أعلن أكثر من مرّةٍ عن سعادته بالسّيطرة على آبار النّفط والغاز السوريّة، وأكّد أنّ حُكومته ستَسرِق فوائد هذه الآبار وتتصرّف بها كغنائم حرب، وتُقدِّم بعضًا منها لحُلفائها الأكراد، وقوّات سورية الديمقراطيّة تحديدًا.

المُرتزقة العِراقيّون الذين جنّدهم الجِنرال باتريوس، قائد القوّات الأمريكيّة في العِراق في ذروة المُقاومة تحت عُنوان قوات الصّحوات، وبرواتبٍ شهريّةٍ مُماثلةٍ، انهاروا ولم يَصمدوا في وجه المُقاومة، وتعرّض بعض قادة عشائرهم للاغتِيال في وضَح النّهار، ومن غير المُستَبعد أن يُواجِه هؤلاء المُرتزقة الجُدد المصير نفسه إن لم يَكُن أسوأ، حيثُ سيتخلّى عنهم مُشَغِّلوهم مِثلَما تخلّوا عن أمثالهم العِراقيين، ويتركونهم يُواجِهون مصيرهم كخوَنة.

ولعلّ انشِقاق أكثر من 25 عُنصرًا تابعين لمغاوير الثورة الذين درّبهم الأمريكان لحِماية قاعدة التنف على الحُدود السوريّة العِراقيّة الأردنيّة قبل بضعة أيّام وانضِمامهم بعتادهم إلى الجيش العربي السوري هو أحد الأدلّة على ما نقول، فمِثل هذه الانشِقاقات قد تتكرّر على نطاقٍ أوسَع في الأيّام المُقبلة عندما تبدأ الحرب العِراقيّة لإخراج القواعد الأمريكيّة من الأراضي العِراقيّة تنفيذًا لقرار البرلمان، وثأرًا لاغتِيال القائِدَين اللواء قاسم سليماني، رئيس فيلق القدس، وزميله أبو مهدي المهندس، نائب قائد الحشد الشعبي العِراقيّة.

شرق الفُرات وآبارها النفطيّة والغازيّة ستعود حتمًا إلى السّيادة السوريّة، وستهرب أمريكا من المِنطقة مِثلَما هربت من قواعدها العسكريّة في كركوك (K1)، والتّاجي شمال بغداد خوفًا من الهجَمات الصاروخيّة، ومِن المُؤسِف أن بعض القوّات والجماعات الكرديّة التي تُراهِن على أمريكا، ويتحوّل بعض عناصرها إلى مُرتزقةٍ لحِماية النّفط السوريّ المسروق لا يتعلّمون من دُروس الماضي ويُكرِّرون الأخطاء نفسها، ويتحوّلون إلى كبش فِداء في خِدمَة المُخطَّطات الأمريكيّة.

نَفَس الجيش العربي السوري وقيادته طويلٌ، بل طويلٌ جدًّا، والمسألة مسألة أولويّات فقط، وإلا لما تمكّن مِن استِعادة 80 بالمِئة من الأراضي السوريّة من بَراثِن وأنياب أكثر من 65 دولة تتزعّمها الولايات المتحدة، وبأموالٍ عربيّةٍ تزيد عن 150 مِليار دولار.. والأيّام بيننا.

المصدر: راي اليوم

انتهي** 1453**

تعليقك

You are replying to: .
7 + 10 =