قصائد سعدي الشيرازي مرآة للسلام والمحبة والصداقة

طهران/ 19 نيسان/ أبريل/ ارنا - قال سفير ايران لدى طاجيكستان في رسالة بمناسبة اليوم العالمي لتكريم الشاعر الإيراني سعدي الشيرازي: أن تكريم سعدي ذي الكلام الجميل، تكريم للأخلاق والتسامح والانسانية.

وبحسب الموقع الاعلامي لسفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في طاجيكستان، كتب السفير "محمد تقي صابري" في رسالة بمناسبة اليوم العالمي لاحياء ذكرى الشيخ الأجل: أن سعدي، هذا الشاعر والكاتب العظيم، يعد أحد اساطين الأدب الفارسي ومؤسسيه، والذي أغنى الساحة الأدبية بشعره الذي يسحر القلوب، شعره مرآة السلام والمحبة والصداقة.

واشار السفير الإيراني في طاجيكستان، إلى محبوبية هذا الشاعر الناطق بالفارسية على مستوى العالم، وقال: إن سعدي كشاعر كبير وقدوة أخلاقية يحظى باحترام عدد كبير من سكان العالم، مضيفا ان اسلوب شعره الشفاف والخالي من التكلف، هي احدى ميزات هذا المعلم الكبير.

وفي الختام، اعتبر السفير صابري الاحتفال باحياء ذكرى سعدي الشيرازي، تكريم للأخلاق والتسامح والإنسانية، وبهذه المناسبة هنأ جميع الناطقين بالفارسية، وخاصة الإيرانيين  والشعب الطاجيكي، بهذه المناسبة.

بناء على اقتراح مركز دراسات سعدي في عام 2002، تم تسمية يوم 20 أبريل من كل عام يوم سعدي الشيرازي تكريما للشيخ الاجل وامير الكلام.

سعدي الشيرازي (القرن السابع الهجري) هو شاعر ومتصوف فارسي، تميزت كتاباته بأسلوبها الجزل الواضح وقيم أخلاقية رفيعة، مما جعله أكثر كُتاب الفرس شعبية، فتخطت سمعته حدود البلدان الناطقة بالفارسية إلى عدد من مناطق وأقاليم العالم الإسلامي، وبلغت الغرب أيضاً.

نظم الشعر بالفارسية والعربية، ومن أشهر آثاره: «كلستان سعدي» و«البوستان». وكان من شدة تأثر سعدي باللغة العربية أن اعتبره بعض النقاد الأدبيين أحد أبرز المؤثرين بالقصيدة العربية من ناحية ما أدخلته أشعاره من نظم موسيقية جديدة عبر اقتباس النظم العروضية الفارسية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
7 + 8 =