مساعد رئيس الجمهورية: بلغنا مرحلة الانتاج الواسع لعدة تشخيص كورونا

طهران / 20 نيسان / ابريل /ارنا- أعلن مساعد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية للشؤون العلمية والتكنولوجية سورنا ستاري بان الشركات الداخلية بلغت مرحلة الانتاج الواسع لعدة تشخيص الاصابة بفيروس كورونا.

وقال ستاري، في تصريح للتلفزيون الايراني مساء الاحد، ان انتاج عدة تشخيص (kit) فيروس كورونا عن طريق اختبار الدم (سرولوجيا) في البلاد قد بلغ مرحلة الانتاج واسع النطاق وبامكاننا وفق الطاقات المتاحة انتاج مليون وحدة منها يوميا وتم التخطيط لهذا الامر لبلوغ هذه المرحلة في غضون الاسابيع الثلاثة القادمة.

واوضح بان هذا الاسلوب يعتمد على اختبار الدم ويحدد من اصيب بفيروس كورونا وتمكن من التغلب عليه.

ولفت الى ان هنالك اسلوبا اخر لتشخيص الاصابة وهو "PCR" وقال، هنالك الان 3 شركات معرفية قادرة على انتاج 100 الف وحدة منها اسبوعيا.

واكد بان لا دولة عملت كايران في مجال فيروس كورونا واضاف، هنالك مشاريع كبرى قيد التنفيذ للعلاج في هذا المجال وقد وفرت الفرصة المناسبة للشريحة العلمية في البلاد.

واضاف، ان الشركات المعرفية تمكنت في ظروف تفشي فيروس كورونا في البلاد من انتاج معدات المستشفيات والاجهزة اللازمة لغرف العناية المركزة "آي سي يو" بحيث يمكن القول اننا لا حاجة الان لاستيرادها من الخارج.

واكد ستاري، اننا قادرون حتى على تصدير منتوجات الشركات المعرفية واضاف، ان احد المشاريع المهمة التي يعمل الباحثون على انتاجها يتعلق باللقاح، ونوه الى ان المتوقع دخول 5 لقاحات جديدة  الى الاسواق خلال العام الجاري (الايراني بدأ في 20 آذار/مارس)، معتبرا التكنولوجيا والخبرات في هذا القطاع بأنها تكتسب أهمية كبيرة للغاية.

واوضح بان هنالك اكثر من 76 مشروعا سريريا انجز او هو قيد الانجاز من قبل الباحثين لمعالجة مرض كورونا وهي تشتمل اختبارات دوائية او اساليب علاجية.  

ولفت الى ان الشركات والمصانع الداخلية تنتج حالياً نحو 98 بالمئة من حاجة البلاد الى الدواء.

وصرح بانه كانت هنالك قبل ازمة كورونا شركتان معرفيتان في البلاد تنتجان جهاز "ونتيلاتور" (التنفس الاصطناعي) بمستوى عالمي بمقدار 5 أعداد يوميا الا ان الانتاج بلغ الان 40 جهازا.

ونوه الى ان 1.5 بالمائة من اقتصاد البلاد يعتمد على البايوتكنولوجيا وقال، اننا نخطط لرفع هذه النسبة الى 10 بالمائة في غضون 10 اعوام.

واضاف، ان الشركات المعرفية الايرانية تمكنت لغاية الان من انتاج 23 دواء بايوتكنولوجيا.

وفيما يتعلق بالكمامات الطبية اوضح بان انتاج البلاد كان 200 الف يوميا قبل ازمة كورونا الا انه يبلغ الان 4 ملايين يوميا وقال، اننا يمكننا تغطية الحاجة الداخلية وكذلك التصدير الى الخارج ايضا.

واشار ستاري الى انه سيتم في غضون شهر او شهرين تدشين مصفاة طبية "IVIG" وحينها سوف لن تكون هنالك حاجة لارسال بلازما الدم الى الدول الاخرى بل يمكننا الاستفادة منها لاحقا بشان تشخيص ومعالجة مرض كورونا.

ونوه الى ازدياد رغبة وطلب النخب الايرانية في الخارج للعودة الى البلاد وممارسة انشطتهم فيها عبر الشركات المعرفية او توسيع شركاتهم هم انفسم وقال، ان السبب في هذا الامر يعود الى ان هيبة الدول الاجنبية (الغربية) قد انهارت والتفتنا الى ان المسافة التي تفصلنا عنها ليست كبيرة في الكثير من المجالات.

انتهى ** 2342  

تعليقك

You are replying to: .
9 + 8 =