الدول بعد فترة كورونا ستتخلى عن تعهداتها  الدولية

طهران/ 20 نيسان/ ابريل/ ارنا - قال المدير السابق لشؤون التنسيق الاقتصادي في وزارة الخارجية الايرانية ، أن العالم سيشهد بعد انتهاء أزمة كورونا حالة من الارباك ناتجة عن عدم التزام البلدان بتعهداتها الدولية، معتبرا ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب وضع الاساس لاضعاف القوانين والمنظمات الدولية ، وسيسرى هذا السلوك الى باقي الدول.

وفي حديث مع وكالة ارنا اليوم الاثنين ، اعتبر علي أكبر فرازي ، أن انتشار كورونا، بعد ان تحول الى وباء، ترك آثارا مختلفة على المجتمعات، يجري الان تقييمها من قبل الخبراء ، مؤكدا ان الازمة تركت آثارها بشكل واضح على القطاعات الصحية والنفسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية.

وحول مدى الانفتاح في تنمية العلاقات الاقليمية بعد فترة كورونا قال فرازي : مع أن موضوع التعاون الاقليمي حظي بالاهتمام طوال الأربعين عاما الماضية لكنه بقي على مستوى الخطاب فقط ، فمنظمة اكو للتعاون الاقتصادي الاقليمي بقيت تجتر برامج متكررة وكذلك الأمر بالنسبة لاتحاد دول جنوب شرق آسيا (آسان).

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
7 + 11 =