٢٠‏/٠٤‏/٢٠٢٠ ١:٣١ م
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر: 83757895
٠ Persons

سمات

ايران تدعم تشكيل حكومة موسعة في افغانستان

طهران/ 20 نيسان/ ابريل/ ارنا - قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية: إن الجمهورية الاسلامية الإيرانية، باعتبارها بلد جار لأفغانستان، تحرص أن يكون لها جار مستقر على حدودها الشرقية، وللاسف فان ظهور الخلافات السياسية، اضطر إيران كصديق دائم لأفغانستان، ان يبدأ باجراءاته لتسوية الخلافات.

وردا على سؤال حول سياسة إيران بشأن أفغانستان ومسألة الوساطة لحل الأزمة السياسية في البلاد، أضاف عباس موسوي في لقائه الصحفي اليوم الاثنين : أن اتصالات ظريف مع المسؤولين الأفغان جاءت في هذا الصدد، وأن مساعده، السيد طاهريان، موجود في كابول منذ أمس، موضحا أن هاجس إيران هو التوصل إلى تفاهم بين الجماعات الأفغانية.

وفيما يتعلق بجهود الولايات المتحدة لحل الأزمة السياسية في أفغانستان، قال موسوي : لست على علم بجهود الولايات المتحدة، لكن جهودنا مستقلة وفي إطار مصالح أفغانستان.

وبشان تفاصيل خطة إيران لتحقيق الاستقرار السياسي في أفغانستان، قال: تتواصل جهود إيران بمختلف الأبعاد والأشكال، واستمرارا لهذه الجهود ، سافر المبعوث الخاص لوزير الخارجية إلى كابول، منوها الى أن الهدف الرئيسي لإيران هو تقريب وجهات النظر بين الاحزاب الأفغانية، مما يؤدي في النهاية إلى إنشاء حكومة شاملة.

وصرح موسوي بان طهران بذلت قصارى جهدها في هذا الاتجاه ، واننا نراقب الوضع في افغانستان بقلق ونأمل أن تنجح جهودنا.

كما تحدث موسوي عن محادثات السلام بين الحكومة وطالبان، وقال : أن أولويتنا هي المشكلة السياسية في أفغانستان وتشكيل حكومة مستقرة وشاملة، ليكون ذلك مقدمة لحوار السلام بين الفصائل الافغانية.

وحول زيارة وزير الخارجية محمد جواد ظريف الى سوريا ، قال موسوي ان هناك مواضيع عديدة سيناقشها ظريف وجها لوجه مع المسؤولين السوريين تتعلق بتطورات المنطقة والوضع داخل سوريا.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
1 + 1 =