وزیر التراث الثقافي : "سعدي" معلم الحیاة علی مدى تاريخنا الثقافي

طهران / 20 نیسان / ابریل / ارنا – اکد وزیر التراث الثقافي والسیاحة والحرف الیدویة "علي اصغر مونسان"، في خطاب له بمناسبة الیوم الوطني للشاعر الایراني الشهیر "سعدي الشیرازي" (20 نیسان)، ان "هذا الشاعر هو معلم الحیاة علی مدی التاریخ الثقافي لهذا الوطن".

واشار "مونسان" الی المراسم الثقافیة التی تقام سنویا بمشارکة حشد من الادباء والمثقفین في جوار مقبرة سعدي الشیرازي بمدینة شیراز (مرکز محافظة فارس – جنوب)، تخلیدا لذکری هذا الشاعر الایراني العریق؛ معربا عن اسفه لعدم امکانیة عقد هذه المراسم في هذا العام جراء الظروف الراهنة بسبب انتشار فیروس کورونا في البلاد.

واکد وزیر التراث الثقافي، عبر خطابه ان الاثار الخالدة التي خلفها الشاعر سعدي الشیرازي خیر دلیل علی حقیقة ان هذا الشاعر والادیب المقتدر بل العالم الجلیل کان له باع طویل في شتی المجالات العلمیة والاخلاقية والفلسفیة والعرفان والسیاسة والاجتماع.

ونوه في هذا السیاق الی دیوان "کلستان" للشاعر سعدي الشیرازي، مبینا انه اکثر الاثار الادبیة جمالیة التي تقدم للعالم صورة جمیلة من الحنان والسلوک الانسانیة السامیة.

کما اشار الی ابیات من دیوان "بوستان" الادبي الاخر للشاعر الایراني العظیم؛ واصفا الافکار السامیة والمتالقة التی تمیّز بها سعدي الشيرازي هي رمز شمولیة اثاره وتأسي الکثیر من کبار الساسة والادباء والعلماء علی صعید العالم بنهج هذا الشاعر القدیر.

انتهی ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
3 + 4 =