روحاني: الإتحاد الأوروبي لا يقوم بواجبه في مواجهة الإجراءات الأميركية اللا قانونية

طهران/21 نيسان/إبريل/إرنا- صرح رئيس الجمهورية حجة الإسلام حسن روحاني، ان الإتحاد الأوروبي لا يقوم بواجبه في مواجهة الإجراءات الأميركية اللا قانونية، مؤكدا أن الدول تحتاج في مثل هذه الظروف الصعبة أن تضع العلاقات الإنسانية على رأس أولوياتها وأن تتصدى للسياسات العدائية.

وأفاد الموقع الإعلامي لرئاسة الجمهورية، أن روحاني أجرى اليوم الثلاثاء إتصالا هاتفيا مع رئيس وزراء إسبانيا بيدرو سانشيز، أعرب فيه عن مواساته مع الشعب الإسباني وأعلن استعداد إيران لنقل تجاربها في مكافحة فيروس كورونا.
وفيما أشار الى المشاكل التي واجهت المواطنين الإيراني جراء إنتشار فيروس كورونا، أكد روحاني: في مثل هذه الظروف، يجب أن تقوم العلاقات بين الدول على أساس المبادئ الإنسانية وأن يتم التصدي للسياسات العدائية، لكن للأسف، كما نشهد اليوم وعلى الرغم من الظروف الراهنة الصعبة للغاية، باتت أميركا تكثف حظرها المفروض ضد إيران وحتى لا تستثني الأدوية.
ولفت روحاني إلى طلب إيران للحصول على قرض من صندوق النقد الدولي لمكافحة فيروس كورونا، وقال، "إن الولايات المتحدة لم توافق على صرف هذا القرض أيضا، وما يتوقع من الاتحاد الأوروبي وإسبانيا اتخاذ موقف ضد هذه الخطوة اللا قانونية".
وإذ رحب باقتراح رئيس الوزراء الإسباني بإستئناف اللقاءات والمباحثات بين وزيري خارجية البلدين لتبادل الرؤى حول المواضيع ذات الإهتمام المشترك على صعيد العلاقات الثنائية، والقضايا الدولية بما في ذلك تنفيذ الإتفاق النووي، أكد روحاني: في حال إلتزام كافة الأطراف بجميع تعهداتها، نحن أيضا سنعود الى تعهداتنا.
وفيما أشار الى ضرورة تنفيذ الإتفاقات بين البلدين، أعرب روحاني عن أمله في تعزيز وتوثيق العلاقات بين إيران وإسبانيا في جميع المجالات.
وأضاف: ان الظروف الراهنة التي باتت تواجه فيها الكثير من الدول جائحة كورونا، تستلزم تعاون جميع الدول على مكافحة هذا الوباء، لا سيما في المجالات العلمية والطبية.
الى ذلك، أعرب رئيس الوزراء الإسباني عن تعاطفه مع الشعب الإيراني في مواجهة تداعيات فيروس كورونا، قدم عرضا عن الوضع في بلاده فيما يخص مكافحة الفيروس وفرض القيود على المواطنين في المدن الإسبانية وأضاف انه، "الى جانب القلق على صحة المواطنين، هناك أيضا هواجس عميقة فيما يخص الأزمة الإقتصادية التي ستواجهها إسبانيا في المستقبل".
وأكد بيدرو سانشيز اعتقاد بلاده بأن الحظر الأميركي قد أثر بشدة على إقتصاد إيران وصحة الشعب الإيراني خاصة في هذه الحقبة العصيبة التي باتت إيران تكافح فيها فيروس كورونا، مضيفا أن إسبانيا والإتحاد الأوروبي لا يوافقان على هذا الحظر.
وأعلن عن دعم إسبانيا لتفعيل الآلية المالية للإتحاد الأوروبي (إينستكس) وصرح، ان بلاده أيضا وضعت على جدول أعمالها الإنضمام الى هذه الآلية المالية.
ووصف بيدرو سانشيز العلاقات الإسبانية-الإيرانية بالجيدة وقال: من المهم جدا أن نستأنف علاقاتنا التجارية في هذه الظروف.
انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
1 + 17 =