روحاني یؤکد ضرورة التسریع في وتیرة تنفیذ الاتفاقات بین طهران وموسکو

طهران / 21 نیسان / ابریل / ارنا – اکد رئیسا الجهوریة الایراني والروسي علی اهمیة التعاون الستراتیجي بین طهران وموسکو، وضرورة الجهود المشترکة لتعزیز وتعمیق هذه الاواصر في جمیع المجالات، الی جانب التسریع في وتیرة تنفیذ الاتفاقات المبرمة بین البلدین.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي للرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، اليوم الثلاثاء، مع الرئيس روحاني.

واشار رئيس الجمهورية الى ظاهرة وباء كورونا المتفشي في بلدان عديدة؛ متطلعا الى تجاوز هذه الازمة في المستقبل القريب وعبر تظافر الجهود بين دول العالم كافة.

ونوه روحاني الى ضرورة تعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين ايران وروسيا لمكافحة هذا المرض؛ مصرحا انه ينبغي على مسؤولي البلدين بذل الجهود لمواصلة التبادل التجاري الثنائي وفي اطار البروتوكولات الصحية المشتركة.

كما تطرق الى الحظر الامريكي الجائر واللا قانوني ضد ايران، والعراقيل التي تضعها واشنطن امام صندوق النقد الدولي لمعنه من اقراض ايران في ظل الظروف العصيبة الراهنة؛ مؤكدا أن من شأن الدول الصديقة في هذه الظروف العسيرة التي تحوم بدول العالم جميعا، ان تتجه الى علاقات اكثر قوة ورصانة فيما بينها.

واعرب رئيس الجمهورية عن ارتياحه للعلاقات الستراتيجية القائمة بين طهران وموسكو على مرّ السنوات الاخيرة؛ داعيا الى بذل مزيد من الجهود المشتركة لتنمية التعاون الشامل ولاسيما التجاري والاقتصادي والعلمي والطبي بين البلدين.

وفي معرض الاشارة الى التحركات الاستفزازية من جانب امريكا والكيان الصهيوني في المنطقة، شدد روحاني على اهمية المباحثات الثنائية بين ايران وروسيا حيال القضايا والمشاكل الاقليمية ومواصلة المشاورات الثلاثية بين قادة البلدان الراعية لمفاوضات استانا (ايران وروسيا وتركيا).

الى ذلك، اكد الرئيس الروسي على اهمية التعاون وتظافر الجهود بين طهران وموسكو للخروج من الظروف الصعبة الراهنة؛ كما دعا الى تعزيز الجهود المشتركة والهادفة الى تسريع وتيرة تنفيذ الاتفاقات الثنائية.

واعرب بوتين خلال مباحثاته الهاتفية اليوم مع الرئيس روحاني، عن ارتياحه للمشاريع المشتركة الجيدة التي دخلت حيز التنفيذ حاليا؛ مصرحا: ان روسيا تربطها علاقات ستراتيجية مع ايران وترحب على الدوام بتوسيع هذه الاواصر. 

وتعليقا على الحظر الامريكي ضد ايران، اكد رئيس جمهورية روسيا انها تشكل انتهاكا لحقوق الانسان؛ معربا عن اسفه بالقول : في الغرب يتحدث الكثيرون حول الحقوق الانسانية لكن اداءهم في مرحلة التطبيق يختلف تماما.

بدوره، نوّه بوتين الى اهمية المباحثات الايرانية - الروسية حول القضايا الاقليمية والدولية، بما في ذلك مواصلة عملية المفاوضات الثلاثية في صيغة استانا مع تركيا.

انتهى ح ع

تعليقك

You are replying to: .
9 + 2 =