٢٢‏/٠٤‏/٢٠٢٠ ٨:١٥ ص
رقم الصحفي: 2455
رمز الخبر: 83760134
٠ Persons
ذكرى وفاة الشاعر الايراني المعاصر سهراب سبهري

طهران/ 22نيسان/ابريل/ارنا- یصادف 21نيسان/ابريل 2020 يوم ذكرى وفاة الشاعر والرسّام والكاتب الايراني ومن ابرز الشعراء الإيرانيين المعاصرين سهراب سبهري الذي ليس غريبًا تمامًا على القارئ العربي، إذ ترجمت العديد من قصائده الى اللغة العربية.

 ولد سهراب سبهري في تاريخ 7 اكتوبر عام 1928 في منطقة "دروازه عطا" التي تتبع إدارياً لمدينة كاشان الإيرانية، في عائلة محبة للفن والثقافة والادب ،فوالده "اسد الله خان سبهري" ووالدته "فروغ سبهري". وهنا يكمن التأثير الذي تلقاه سبهري وبالتالي مساعدته على تشكيل أفكاره وشخصيته، حيث يعد سهراب عموداً من أعمدة الشعر الفارسي الحديث، الذي أسسه رائد الشعر الحديث في إيران "نيما يوشيج".

عاش سهراب طفولته في احضان الطبيعة، فكان للنباتات تأثيرا كبيرا على مراحله الأولى، كما كان يهوى جمع مختلف انواع الحشرات، وكذلك تربية الحيوانات، كما عشق سهراب الايام المشمسة. وعلى الصعيد المدرسي كان سهراب الطالب الممتاز في مدرسته حيث كانت تتم الاشارة اليه كقدوة لرفاقه في الانضباط والاجتهاد. وكان سهراب يعشق المطالعة وقراءة الكتب وكان يقوم برسم لوحات فنية بعد كتابة واجباته المدرسية.

درس سهراب في كلية الفنون الجميلة وتخرج فيها، فكان رساماً وشاعراً ذائع الصيت ومعروفا في الصالونات الأدبية الإيرانية التي لم يكن يكترث لها، كان يعيش حياة غريبة وبطريقة أغرب، فلم يتزوج طيلة حياته.

أتقن سهراب الفرنسية، الإسبانية، العربية، الإنجليزية، وكان قارئاً نهماً وغارقاً في عوالم التصوف والبحث عن اليقين، وقد استفاد من التشخيص والإنزياح ومزج الحواس أيما استفادة، فتكاد لا تخلو قصائده من الماء والخضرة والطبيعة والنسيم والصباح، مما ميزه عن غيره وجعله يجلس في ركنه الخاص الذي أوجده ولم يقترب أحد منه.

سافر أيضًا إلى أوروبا متنقلًا بين انجلترا وفرنسا، قبل أن يعود إلى ايران ليستقر به المقام في مدينة “كاشان” وضواحيها للعشر سنين الأخيرة من حياته. وتوفي سهراب بمرض السرطان في عام 1980 م.

تميزت قصائد سهراب ببساطة تركيبها وانشغالها بموضوعات الموت والوحدة، مع نزعة صوفية وحضور كثيف لمفردات الطبيعة، كما تأثرت أشعاره بعالم الصورة والفن التشكيلي. وابتعد سهراب عن التعرض لمشكلات الواقع وانشغل أكثر بالموضوعات الانسانية المجردة في كتابته.

احدى قصائد الشاعر سهراب سبهري من ديوان “صداي پاي آب”

يجب أن نغلق المظلات

ونسير تحت المطر

يجب أن نحمل الأفكار والذكريات

تحت المطر

يجب أن نسير مع أهل المدينة كلهم

تحت المطر

يجب أن نصحب أصدقاءنا

تحت المطر

يجب أن نبحث عن الحب

تحت المطر

يجب أن نلعب

تحت المطر

يجب أن نكتب شيئاً

أن نتكلم

أن نزرع أزهار اللوتس

تحت المطر

انتهی*1049

تعليقك

You are replying to: .
6 + 5 =