إنسحاب أميركا من المنطقة.. مطلب مشترك لشعوبها

نيويورك/22 نيسان/أبريل/إرنا- ذكر مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي بـ"مبادرة هرمز للسلام"، معتبرا ان العديد من المشكلات في المنطقة تعود جذورها إلى تواجد قوات الجيش الأميركي فيها وأكد، ان انسحاب أميركا من المنطقة هو مطلب مشترك لأبناء شعوبها.

وفي مقابلة أجراها معه موقع "آسيا تايمز" اليوم الأربعاء، أضاف تخت روانجي، أن إنسحاب ترامب بشكل أحادي من الإتفاق النووي الإيراني أدى الى تصعيد التوتر في المنطقة ونحن لسنا مسؤولين عن الوضع المتوتر. بل الولايات المتحدة هي التي جاءت إلى الخليج الفارسي من على بعد آلاف الأميال عن سواحلها.
وأضاف: "إنهم باتوا يبيعون الأسلحة الفتاكة بمليارات الدولارات لبعض دول هذه المنطقة، وهم يبذلون كل ما بوسعهم لبث الخلافات بين دول المنطقة. وأفضل ما يمكن أن يحدث في المنطقة، هو إنسحاب أميركا من هذا الجزء الساخن من العالم.
واستطرد بالقول: "لطالما أكدنا بأننا نرغب في العيش بسلام مع جيراننا"، لافتا الى "مبادرة هرمز للسلام" التي قدمها رئيس الجمهورية حجة الإسلام حسن روحاني العام الماضي لإرساء الامن الإقليمي في الخليج الفارسي.
وفيما يخص الآلية المالية الأوروبية (إينستكس) قال مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة، "ان نجاح هذه الألية ليس مؤكدا بعد، وهو يعتمد على قدرة الدول الأوروبية على توفير السيولة التي تحتاجها.
وتابع، انه "يجب تمويل إينستكس من خلال عوائد مبيعات النفط الإيراني إلى أوروبا أو من خلال التمويل المباشر من قبل الدول الأوروبية".
وأشار الى طلب إيران من صندوق النقد الدولي بصرف قرض لها بقيمة 5 مليارات دولار عن طريق هذه الآلية المالية.
وأضاف، ان الولايات المتحدة بذلت قصارى جهدها لتأخير قرار صندوق النقد الدولي بشأن طلب إيران، على أمل إقناع أعضاء مجلس إدارة صندوق النقد الدولي برفض الطلب. إلا ان مفاوضاتنا لا تزال جارية مع صندوق النقد الدولي، ونأمل في أن يتخذ هذا الصندوق قريبا القرار الصحيح بشأن منح القرض المطلوب لإيران.
وفيما ذكر بأن إيران هي إحدى الدول الأكثر تضررا من فيروس كوفيد-19، صرح تخت روانجي، أن إستمرار الحظر أحادي الجانب واللا فانوني واللا إنساني المفروض من قبل الولايات المتحدة قوض جهودنا لكبح جماح هذا التهديد الخطير.
انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
2 + 10 =