بث مسلسلات تطبيعية تسميم ثقافي ومحاول شطب وعي الأجيال

غزة/٢٨ نيسان/ابريل- ارنا- اعتبر القيادي في حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين داود شهاب أن ما تمارسه بعض القنوات الخليجية من بث مسلسلات درامية تطبيعية عملية تسميم ثقافي في محاولة شطب وعي الأجيال وتجاوز للموروث الثقافي والفكري للعرب والمسلمين.

وقال شهاب إن "التطبيع من خلال الدراما ومحاولة تسويق وهم التعايش مع الكيان الصهيوني والقبول به كمكون طبيعي في المنطقة تجاهل للحقيقة وللأبعاد التاريخية والدينية والفكرية والثقافية والحضارية للصراع مع المحتل الغاصب".

ورأى القيادي في حركة الجهاد الاسلامي أن هذه الاعمال استمرار ونتاج أحد مخرجات ورشة البحرين الخبيثة التي انعقدت في العام الماضي وكان هدفها في الظاهر اقتصادي وايضا لها أهدافها على البعد الثقافي.

وأكد شهاب أن "مناعة شعوب الأمة قوية وراسخة ولا يمكن أبدا أن تستلم أمام طغيان المال وأمام جبروت السلطة التي تدعم وتساند هذه الأعمال وتمول هذا التيار التطبيعي وتفتح له الافاق من اجل العمل على بث سمومه على الشعوب العربية والاسلامية".

وشدد أن الدور أكبر على تيار المقاومة بهدف المجابهة والتصدي للأعمال الخبيثة، مشيرا إلى أن المقاومة قدمت أعمال ثقافية محترمة وكبيرة فنية درامية لاقت رواجا واسعا بين الشعوب العربية والاسلامية لكن في ظل السعار المحموم من تيار المطبعين يجب على تيار المقاومة بذل الجهود أكبر وتوحيد الجهود

أكثر من أجل مزيد من الاعمال التي تحصن مناعة وعي وثقافة الأمة.

وأضاف "اسرائيل كيان غريب وطارئ في المنطقة ومناعة الشعوب العربية  أقوى بكثير من طغيان المال".

وتابع "كان هناك اعتراض واحتجاج صهيوني على مسلسل مصري الذي يبث حاليا والذي تنبأ بزوال اسرائيل وتحرير القدس.. اسرائيل احتجت كثيرا  على هذا المسلسل وهذا يعني أنه لا زال في الأمة أصوات حية وحرة لا تقبل أبدا  الانسلاخ عن الموروث الحضاري والثقافي للامة العربية والاسلامية".

انتهى**٣٨٧

تعليقك

You are replying to: .
3 + 9 =