زيادة حجم صادرات إيران إلى أفغانستان رغم كورونا

طهران/ 29 نيسان/ ابريل/ ارنا - قال رئيس غرفة التجارة والصناعة الايرانية الافغانية المشتركة، ان عملية التصدير لافغانستان تتزايد، متوقعا نمو الصادرات بمقدار 300 مليون دولار لافغانستان هذا العام.

واضاف حسين سليمي لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (الأربعاء) إن الحدود بين إيران وأفغانستان هي الحدود الوحيدة التي يمكن من خلالها عبور البضائع، في حين لا تزال العديد من الحدود الأخرى، مثل تركيا والعراق ، مغلقة.

وصرح سليمي إنه لا توجد أرقام دقيقة لحجم الصادرات إلى افغانستان حتى الآن، موضحا انه وفقا لعدد الشاحنات التي تم الإبلاغ عنها، فإن حجم التصدير إلى أفغانستان أعلى من العام الماضي، ولكن لا تزال هناك مشاكل في تحويل الأموال وأن البنك المركزي يسعى لمتابعته.

وقال رئيس غرفة التجارة والصناعة الإيرانية الأفغانية المشتركة، إن الصين هي واحدة من أهم دول المنشأ للصادرات إلى أفغانستان، والآن توقفت صادرات الصين إلى أفغانستان بسبب كورونا وإيران لديها فرصة جيدة لتلبية احتياجات أفغانستان.

واعتبر سليمي أن المواد الغذائية هي أهم سلع التصدير لافغانستان، قائلاً إن البتروكيماويات كانت في السابق في طليعة الصادرات إلى أفغانستان ، والتي تم استبدالها الآن بالغذاء بسبب مشاكل العملة.

ويعتقد أن تدفق الصادرات إلى أفغانستان يمكن أن يستمر حتى بعد تطبيع الوضع.

وأضاف سليمي: نتوقع زيادة حجم الصادرات إلى أفغانستان بنحو 300 مليون دولار عن العام الماضي، بحيث إذا كانت الصادرات لمدة 12 شهرا إلى هذا البلد 2.7 مليار دولار، فإن هذا العام سيرتفع إلى 3.1 مليار دولار.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
5 + 2 =