امريكا تحاول وضع عراقيل جديدة امام فنزويلا

طهران/ 1 أيار/ مايو/ ارنا - نفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية مزاعم دبلوماسي أمريكي بشأن العلاقات التجارية بين إيران وفنزويلا، وقال إن الولايات المتحدة تحاول عرقلة خطة الحكومة الفنزويلية لإعادة بناء مصافيها من خلال اثارة مثل هذه المزاعم.

واعتبر عباس موسوي، اليوم الجمعة، المزاعم التي أدلى بها مسؤول شؤون فنزويلا في الادارة الامريكية، لا أساس لها وتهدف إلى ممارسة المزيد من الضغوط على الحكومة الفنزويلية، وايجاد اخلال وتدخل في العلاقات التجارية بين إيران وفنزويلا.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن الادارة الأمريكية، التي فشلت في تنفيذ سياساتها في فنزويلا، بما في ذلك العقوبات الاقتصادية والتهديدات العسكرية والتشكيل الأخير للمجلس الانتقالي، بسبب مقاومة الحكومة والشعب الفنزويلي، تحاول من خلال اطلاق هذه الاتهامات، أن تمنع فنزويلا من إعادة بناء مصافيها وإنتاج المنتجات البترولية، بما في ذلك البنزين، الذي يعاني من نقص في المعروض حاليا بسبب العقوبات الأمريكية.

يذكر ان الوكالة الفرنسية زعمت يوم الجمعة الماضي نقلا عن الدبلوماسي الامريكي في شؤون فنزويلا "اليوت آبرامز" أن فنزويلا، تدفع مقابل خدمات إيران في صناعة النفط في البلاد بالذهب، وقال أبرامز: رأينا أن إيران ترسل المزيد من الطائرات إلى فنزويلا خاصة هذا الاسبوع و نعتقد ان الطائرات التي تنقل معدات من ايران الى صناعة النفط (فنزويلا) ستعود الى الوطن بالذهب وايران تلعب دورا متزايدا في فنزويلا.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
3 + 3 =