طهران تدين أي محاولة لزعزعة الإستقرار والهدوء في العراق

طهران/3 أيار/مايو/إرنا- دان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سيد عباس موسوي، هجمات جماعة داعش الإرهابية التي أدت الى إستشهاد عدد من قوات الحشد الشعبي، مضيفا ان الجمهورية الاسلامية الإيرانية تدعم جهود العراق في مكافحة الإرهاب وإرساء السلام والإسقرار في هذا البلد وترفض وتدين أي محاولة لزعزعة الإستقرار والهدوء في العراق.

وأفادت الدائرة العامة للإعلام في وزارة الخارجية، أن المتحدث باسم الخارجية الايرانية دان بشدة العمل الاجرامي والجبان الذي اقدم عليه تنظيم داعش الارهابي والذي اسفر عن استشهاد عدد من المجاهدين الصائمين في الحشد الشعبي في شهر رمضان المبارك.
وأعرب موسوي عن مواساته للحكومة والشعب العراقي الشامخ، معربا عن امله بان يتخلص العراق العظيم في ظل تلاحم ومساعي الحكومة والشعب في العراق من شر الأزلام المتبقية من هذا التنظيم الارهابي المقيت الذي تم تاسيسه بدعم من بعض الحكومات ويجري اسناده من قبلها.    
واضاف، ان التاريخ اثبت بان الدماء الطاهرة للمجاهدين في سبيل الله لن تذهب سدى وسيؤخذ الثار لهذه الدماء الطاهرة التي تؤدي الى زيادة سمو الاسلام والعدالة والحقيقة.
واكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم جهود العراق في مكافحة الارهاب وارساء السلام والاستقرار فيه، وترفض وتدين اي اجراء يزعزع الامن والاستقرار في العراق.
وكان تنظيم داعش الارهابي شن في الساعات الاولى من فجر امس السبت، سلسلة تعرضات ارهابية غادرة في مناطق متعددة من صلاح الدين واطراف مدينة سامراء المقدسة ادت الى استشهاد 10 من ابطال الحشد الشعبي واصابة عدد أخر منهم ومن قوات الشرطة بعد تصديهم لهذه الهجمات الغادرة.
انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
2 + 11 =