جهانبور: وزارة الصحة لا تعتمد سياسة الإعلان عن مناطق "بيضاء" في البلاد

طهران/5 أيار/مايو/إرنا- أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي كيانوش جهانبور، ان الوزارة لا تعتمد سياسة الإعلان مركزيا عن مناطق "بيضاء" في البلاد على أساس عدد الإصابات بفيروس كورونا، مضيفا ان الإعلان عن أسماء المدن الذي جرى قبل بضعة أيام لا يستند الى أي مصدر رسمي.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها جهانبور اليوم الثلاثاء في معرض الإجابة على سؤال مراسل إرنا بهذا الشأن، خلال مؤتمره الصحفي اليومي عبر الفيديو من وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي حول آخر تطورات تفشي فيروس كورونا في البلاد.
وأضاف جهانبور، انه يمكن التعرف على المناطق البيضاء من خلال منظومة https://mask.ir/ الإلكترونية.
وأكد، ان الإعلان عن أسماء المدن البيضاء سيكون صالحا لمدة 5 أيام كحد أقصى، ويجب تحديث هذه الإحصائيات كل 5 أيام، وقد تتغير حالة المدن من البيضاء إلى صفراء أو حمراء خلال هذه المدة.
وفي سياق آخر، أشار جهانبور الى أن إيران أصبحت أكبر منتجة للأقنعة بين دول جنوب غربي آسيا وربما هي المنتجة الوحيدة لمجموعات إختبار كورونا من خلال إجراء فحوص تفاعل البوليمراز المتسلسل (PCR) وبالتالي يمكن التبرع بالكم الفائض من هذه المجموعات أو تصديرها الى دول أخرى.
وتابع: "بغض النظر عن الحظر المفروض، عندما نقارن إيران مع دول أخرى، نرى أن بعض هذه البلدان أغنى منا، ودخلها القومي الإجمالي أضعاف أضعاف إيران، الا في مواجهة كورونا، نرى أنه بفضل جهود الناس وتسخير جميع الطاقات الداخلية الى أقصى حد، حدث شيء في إيران يعترف به الصديق والعدو".
وعلى صعيد آخر، صرح جهانبور: ليس لدينا إحصائيات منفصلة حول معدل الإصابة بفيروس كورونا بين الرعايا الأجانب في البلاد؛ مما يشير إلى أنه لا فرق بين الإيرانيين والأجانب في الجمهورية الإسلامية، كما ان الأجانب غير الشرعيين المتواجدين في البلاد يتلقون خدمات المراكز الطبية بشكل سواء مع المواطنين الإيرانيين؛ هنا لا يختلف الأجانب في تلقي الخدمات الصحية عن الإيرانيين، بعيدا عن أي تمييز بسبب الجنسية أو اللون أو العرق.
انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
2 + 2 =