الوضع المالي والعملة الصعبة في البلاد في وضع أفضل مما كان عليه قبل عامين

طهران/8 أيار/مايو/إرنا- أكد محافظ المصرف المركزي الإيراني عبد الناصر همتي، أنه بفضل جهود المركزي ومساعدات الحكومة وجهود المصارف الأخرى، أصبح الوضع المالي والعملة الصعبة في البلاد في أفضل حالة مقارنة بما كانت عليه قبل عامين.

وفي مذكرة نشرها اليوم الجمعة على صفحته بموقع إنستغرام، أضاف همتي: أن جهود المصرف المركزي ومساعدات الحكومة الى جانب جهود المصارف الأخرى في البلاد في تحسين موازناتها، جعلت وضع العملة الصعبة والوضع المالي أفضل مما كان عليه قبل عامين.
وأضاف أن وضع سوق رأس المال، وفر إمكانية جيدة لتحسين وضع التمويل إلى جانب سد العجز في الميزانية من خلال عرض أسهم المؤسسات وبيع الأصول الفائضة، والاهم من ذلك النشر الهادف لأوراق القرض، وهاتان الخطوتان هما مضادتان للتضخم، معربا عن أمله بأن تستفيد الحكومة منهما.
وتابع، أنه بناء على التقارير الواردة بشأن النشطات في مختلف القطاعات الزراعية والصناعية والمنجمية والخدماتية، وخاصة الخدمات الحديثة المبنية على العلم والمعرفة الحديثة، من المؤكد سنشهد هذا العام تطورات لافتة في مجال الإنتاج الوطني، ولكن لابد من الاعتراف بأن بلادنا تمر بفترة صعبة ومصيرية في ذات الوقت، معربا عن ثقته بإمكانية إدارة الظروف الصعبة، واصفا الحظر والضغوط القصوى بأنها فوق التصور وقد يمكن وصفها من ضمن الجرائم ضد الإنسانية.
وشدد على أن الشعب الايراني وكما تجاوز العقبات والاضطرابات الصعبة السابقة من قبيل الإخلال بسوق العملة الصعبة وإثارة الفوضى في النظام المصرفي وشحة السلع الاساسية، فاليوم وضع ايران في مواجهة أزمة كورونا وتجاوزها أكثر استقرارا من العديد من الدول، ومن المؤكد أن إيران ستتخطى جميع المشكلات الأخرى بكل قوة ونجاح.
انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
6 + 1 =