صدمة في جيش الاحتلال بعد استقالة جنرال رفيع

القدس المحتلة/ 9 ايار/ مايو-/ارنا  -تسببت استقالة ضابط صهيوني رفيع المستوى، في صدمة كبيرة لدى قادة الجيش الصهيوني، وعلى رأسهم رئيس هيئة الأركان، الجنرال أفيف كوخافي.

وقالت  صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية امس الجمعة أن استقالة مدير الكلية الحربية الصهيونية، الجنرال رافي ميلو، تسببت في حدوث عاصفة داخل الجيش الصهيوني بعد رفضه عقابا فرض عليه

وتعود الصدمة لاعتبار الجنرال  ميلو (48 عاما) من أفضل الضباط الصهاينة، وذو خبرة في العمليات العسكرية.

وأفادت الصحيفة بأن سبب استقالة الجنرال رافي ميلو تعود إلى فرض عقوبة عسكرية عليه بعدما دخل إلى نفق حدودي حفره حزب الله على الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة عام ثمانية واربعين، دون الحصول على موافقة رسمية، وذلك قبل عامين، حينما كان قائدا لفرقة الجليل العسكرية في الجيش الصهيوني.

وأوضحت أنه بناء على هذا العمل العسكري غير المسؤول (دخوله النفق دون إذن رسمي) تم تأجيل ترقيته، بداعي الإهمال وتشكيل خطر على نفسه وعلى جنوده المرافقين له، ما أثار غضب الجنرال رافي ميلو، ليقدم استقالته بزعم أنها عقوبة مبالغ فيها.

ونوهت الصحيفة العبرية إلى أن استقالة الجنرال ميلو تعد ضربة قاسية ومؤلمة وخسارة للجيش الصهيوني، كونه أكثر القادة خبرة في العمليات العسكرية، خاصة الحروب الصغيرة.

انتهى*387*1453

تعليقك

You are replying to: .
1 + 6 =