متحدث الخارجية الإيرانية يؤكد ضرورة تقرير الشعب السوري مصيره بنفسه

طهران/10 أيار/مايو/إرنا- صرح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سيد عباس موسوي، ان إيران وروسيا وتركيا الضامنة لعملية آستانا باتت تحاول تعزيز الحوار السوري-السوري من خلال إقرار مناطق منخفضة التوتر، وتشكيل لجنة الدستور، ومتابعة سير الحوار والمصالحة الوطنية، من أجل تقرير الشعب السوري مصيره بنفسه.

وأفادت الدائرة العامة للإعلام في وزارة الخارجية اليوم الأحد، بأن موسوي فند مزاعم بعض وسائل الإعلام حول اتخاذ الدول الضامنة لعملية آستانا القرار بشأن مستقبل الحكومة السورية وأكد بأن هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة.
وفيما شدد على أن الشعب السوري هو الوحيد الذي سيتخذ القرار بشأن مستقبله، ونمط الحكومة، والحكام في بلاده، أضاف المتحدث باسم الخارجية، ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية لطالما كانت الى جانب سوريا حكومة وشعبا في مكافحة الإرهاب وستواصل هذه الإستراتيجية في المستقبل أيضا.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
1 + 4 =