مؤرخ أمريكي: إيديولوجية الكراهية هي أساس سياسة امريكا ضد إيران

نيويورك/ 11 أيار/ مايو/ ارنا- وصف مؤرخ وأستاذ في جامعة براون بالولايات المتحدة، استراتيجية إدارة ترامب تجاه إيران بأنها "أيديولوجية الكراهية والعداء" وقال إن الحظر الذي يفرضه البيت الأبيض وعدائه لإيران ليس لهما تفسير منطقي أو علمي.

وأضاف ستيفن كينزر في مقابلة حصرية مع وكالة إرنا اليوم الاثنين: إن هيمنة التشدد والعداء والنظرة الإيديولوجية على السياسيين الأمريكيين حالت دون الفهم الصحيح لدور إيران في المنطقة.

وقال : لقد كان من الصعب بالنسبة لي على الدوام أن أفهم ما الذي يحدد سياسة ترامب في الشرق الأوسط، نحن نعلم أن سياسات ترامب تعتمد إلى حد كبير على إسرائيل و السعودية.

وأضاف مؤلف كتاب "كل رجال الملك": أعتقد دائما أن تشكيل نوع من البراغماتية في السعودية يمكن أن يؤدي إلى تغييرات في سياسة ترامب، وربما البعض في الرياض يقولون له يمكننا بطريقة أو بأخرى التوصل إلى اتفاق مع إيران.

وقال : أعتقد أن هناك عاملا نفسيا وراء هذه الكراهية، ومن غير الواضح ما هي جذرها؟ هل هذا يعود الى اقتحام السفارة الأمريكية وأخذ الرهائن؟ ام مسألة المنافسة بين إيران والسعودية؟ أم أنها مسألة محاولة إيجاد عدو شرير؟.

وأضاف: أن هناك أناس حول ترامب يضغطون من أجل اثارة الصراع، وهذا هو الجانب المظلم من السياسة الأمريكية، في فترة حكومة كلينتون، قام بقصف يوغوسلافيا لتحويل الانتباه عن فضيحة مونيكا لوينسكي.

ستيفن كينزر مراسل سابق لصحيفة نيويورك تايمز ومؤلف للعديد من الأعمال حول سياسات التدخل الأمريكية في الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية، ومع ذلك ، فهو معروف في إيران كمؤلف كتاب "كل رجال الشاه".

انتهى ** 2344

تعليقك

You are replying to: .
1 + 12 =