الرئيس روحاني: الشعب الايراني العظيم هو المنتصر في ساحة المواجهة لكورونا

طهران / 11 ايار / مايو /ارنا- اعتبر الرئيس الايراني حسن روحاني، الشعب الايراني العظيم بانه هو المنتصر في ساحة المواجهة لفيروس كورونا، مؤكدا باننا يمكننا مقارنة نجاح بلادنا مع الدول الشرقية والغربية المدعية للتقدم.

وخلال اجتماع عقد اليوم الاثنين عبر تقنية الاتصال المرئي لتبادل الافكار مع الناشطين في مجال مكافحة كورونا في محافظتي اذربيجان الشرقية والغربية (شمال غرب ايران) قال الرئيس روحاني، ان الشعب خاصة الكوادر الطبية في ايران جاءوا الى الساحة بقوة وروح تضحوية منذ تفشي فيروس كورونا وصنعوا المفاخر فيها، ومثلما اشار قائد الثورة الاسلامية يوم امس الى هذه النقطة المهمة في مرحلة الدفاع المقدس فان هذه المفاخر والتضحيات والايثار يجب ان تسجل في التاريخ وتبقى خالدة.

واشار الى التعامل بتمييز مع الافراد في الكثير من الدول المدعية للتقدم، في مجال مكافحة كورونا، وقال، انه وعلى النقيض من ممارسات التمييز تلك، فقد كنا نحن المنتصرين في كل مجالات هذه الساحة ولم نلتفت في اي وقت من الاوقات الى ان الشخص الذي يدخل المستشفى الحكومي؛ من اي مدينة هو وبأي لسان ينطق ومن اي قومية او طائفة هو وكم عمره وهل هو فقير او غني وحتى اننا عالجنا جميع الرعايا الاجانب في كل انحاء البلاد مجانا.   

واشار الى انه ومنذ بدء تفشي فيروس كورونا جاء الى الساحة كل المنتجين والمساجد والمؤسسات الخيرية والقوات المسلحة والتعبئة والحرس الثوري والجيش واضاف، اننا ومنذ تنفيذ مشروع التطور الصحي قبل 6 اعوام بدانا عملا مميزا في القطاع الصحي واسرّة المستشفيات وتنمية الصحة والعلاج وان هذه النهضة كانت مؤثرة جدا في مسار مكافحة كورونا.  

ونوه الى ان المراكز الصحية المختلفة في عموم البلاد قامت بتنفيذ مشروع التشخيص المبدئي للكشف عن احتمالات الاصابة بفيروس كورونا والتي شملت مرحلتها الاولى 78 مليون شخص ومرحلتها الثانية اكثر من 30 مليون شخص، مؤكدا بان هذه الوتيرة ستستمر.

ولفت الى الاسلوب المختلف الذي اتخذته ايران في مواجهة كورونا بالمقارنة مع الاساليب الصارمة جدا التي اتخذتها بعض الدول والمتساهلة في دول اخرى وقال، اننا اخترنا طريقا وسطيا ومتوازنا ومتعادلا وكان طريقا صائبا تماما، اذ تقدمنا في اجراءاتنا الصارمة بصورة متدرجة كما ان استئناف الاعمال جرى بصورة متدرجة ايضا ومازالت بعض الاعمال غير مسموح لها بمزاولة انشطتها.  

واوضح بانه سيتم خلال الشهر القادم استئناف بعض الاعمال الا ان انشطة اعمال اخرى ستظل معطلة من اجل الحفاظ على سلامة وصحة المواطنين حيث نريد ان نعمل بصورة مدروسة في هذا المجال.

واشار الرئيس روحاني الى الجهود الواسعة للشركات المعرفية والعلماء والخبراء لتوفير ليس فقط حاجات البلاد في سياق مكافحة مرض كورونا بل ايضا من اجل تصدير المنتوجات واضاف، انه ورغم الجهود المبذولة والمنافسة الواسعة على الصعيد العالمي فاننا نامل بان نتمكن من تحقيق تحرك وتقدم جيد في مجال التوصل الى العلاج واللقاح لهذا المرض.

ونوه رئيس الجمهورية الى البرامج الواسعة للحكومة لمساعدة الشرائح المتضررة بسبب تفشي فيروس كورونا، لافتا الى ان الحكومة ساعدت قدر استطاعتها ومن ضمن ذلك منح قروض ميسرة لملايين الاسر والاعمال الاقتصادية ومواجهة البطالة الناجمة عن تفشي الفيروس.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
6 + 0 =