العبقرية مريم ميرزاخاني جسدت الدور الريادي للمرأة الايرانية

طهران/12 أیار/مایو/إرنا- یصادف اليوم الـ 12 من شهر ايار /مايو الذكرى السنویة لمیلاد سیدة الریاضیات الإیرانیة 'مریم میرزاخانی' التی جسدت بمثابرتها العلمية الدور الريادي للمرأة الايرانية.

وتاكيدا للمكانة العلمية للفقيدة ميرزاخاني اختیر الـ12 من شهر أیار/مایو، یوما عالمیا لــ "المرأة والریاضیات"ويتم الاحتفاء بهذا اليوم من كل عام يوما عالميا للمرأة و الرياضيات حیث تقدم ملتقى المرأة العالمي للریاضیات (World Meeting for Women in Mathematics,WM) الذي یتخذ من البرازیل مقرا له، بهذا الإقتراح وتمت الموافقة علیه من قبل الإتحاد الدولي للجان الریاضیات بالعالم.

الشهرة الطاغية في الرياضيات

وولدت هذه العالمة المبتكرة المتواضعة فی عام 1977 في طهران، وفازت بالميداليات الذهبية في أولمبياد الرياضيات الدولي (هونغ كونغ 1994)، حيث سجلت 41 نقطة من 42 نقطة، والأولمبياد الرياضي الدولي (كندا 1995) مع درجة الكمال 42 من 42 نقطة، لتحتل المرتبة الأولى بين 14 مشاركاً.

وحصلت على بكالوريوس العلوم في الرياضيات من جامعة شريف الإيرانية في عام 1999. ثم ذهبت بعد ذلك إلى الولايات المتحدة لمواصلة تعليمها، وحصلت على درجة الدكتوراه في الرياضيات من جامعة هارفارد في عام 2004. وأصبحت أستاذة كاملة للرياضيات عندما بلغت الـ31 من عمرها، في 2008 في جامعة ستانفورد.

واکتسبت مریم میرزاخاني شهرة طاغية في الرياضيات وارفعت اسم ایران فی العالم کونها جسدت عزم السيدات والشباب الايرانيين العالي في تحقيق نجاحات باهرة والحصول على ذروة الفخر والاعتزاز.

وبدأت العمل كأستاذة للریاضیات فی جامعة ستانفورد سنة 2008 وكانت المتخصصة فی هندسة الأشكال غیر الاعتیادیة و تمکنت من اکتشاف طرقا جدیدة لاحتساب أحجام الأجسام ذی الأشكال المخروطیة مثل سرج الخیل، والهندسة الزائدیة ونظریة إرجودیك وTeichmüller space.

نالت أرقي جائزة بالرياضيات

والفقیدة مريم ميرزاخاني تعد ،أول امرأة تنال میدالیة 'فیلدز' فی أغسطس عام 2014، التی تمنح منذ العام 1936 لعلماء ریاضیات دون سن الأربعین، وهي بمثابة جائزة نوبل في مجال الریاضیات.

وتقدم میدالیة فیلدز المعروفة بنوبل الریاضیات کل اربع سنوات مرة واحدة لاثنین الی اربعة علماء في الریاضیات مادون 40 عاما .

رحیل العالمة الايرانية

ودخلت مريم ميرزاخاني، إلى المستشفى في الولايات المتحدة بسبب تدهور الأوضاع الصحية الناجمة عن تكرار معاودة رجوع السرطان المتكرر، وأكدت الفحوص الطبية ان السرطان قد انتشر الى نخاع العظام قبل بضعة اسابيع من وفاتها.

وقد تم تشخيصها بسرطان الثدي قبل أربع سنوات، أي قبل عام من تسجيلها كأول امرأة على الإطلاق للفوز بميدالية فيلدز المرموقة، والمعروفة أيضا بجائزة نوبل للرياضيات، وقد وضع الفريق الطبي العبقرية تحت رعاية مكثفة لعلاجها للمرة الثالثة من نفس السرطان. ورحلت العالمة الإیرانیة مریم میرزاخانی فی 17 یولیو 2017 عن 40 عاما، جراء مضاعفات إصابتها اثر السرطان.

انتهى**1110

تعليقك

You are replying to: .
2 + 7 =