رغم كورونا.. الفلسطينيون يستعدون لإحياء يوم القدس العالمي

غزة- 12 أيار- مايو- ارنا- يستعد الفلسطينيون في قطاع غزة وفي الاراضي الفلسطينية المحتلة لإحياء الذكري لإحياء يوم القدس العالمي في ظل حائجة كرونا.

وأكد القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان أن القدس كانت وستبقى العاصمة الابدية الموحدة للشعب الفلسطيني.

وثمن رضوان في تصريح  لمراسل ارنا دور الراحل الامام الخميني (ره)  الذي اعتبر الجمعة الرابعة من شهر رمضان يوما للقدس العالمي لإحياء فكر وثقافة القدس وفلسطين واظهار اهميتها لدى الاجيال ولدى الامتين العربية والاسلامية.

وأكد ان الاعلان قبل اكثر من اربعين عاما يدل على ثقافة ووعي والاهتمام بالقضية الفلسطينية وبالقدس وفلسطين لدى الثورة الاسلامية وقائدها منذ اللحظة الاولى لانتصارها.

في يوم القدس العالمي أكد رضوان ان القدس كانت وستبقي العاصمة الابدية الواحدة الموحدة للشعب الفلسطيني وان القدس يجب ان تكون في عمق ثقافة وفكر هذه الامة.

وشدد رضوان أننا " على درب المقاومة سائرون ولن نحيد عن ثقافة وفكرة القدس وفلسطين والمقاومة".

ودعا القيادي في حركة حماس جماهير الامة العربية والاسلامية لإحياء يوم القدس العالمي رغم انتشار فيروس كورونا.

ودعا الجميع لاتخاذ اجراءات الوقاية الصحية والمشاركة في الفعاليات للتأكيد على أن القدس في قلب كل عربي ومسلم لأجل السير تجاه التحرير القدس وكل فلسطين.

ويحتفل الفلسطينيون في الجمعة الاخيرة من كل عام بيوم القدس العالمي بمسيرات جماهيرية حاشدة في قطاع غزة فيما يتوجه الفلسطينيون بعشرات الالاف الى مدينة القدس للاحتفال بيوم القدس العالمي لكن هذا العام سيتغير الحال حسب الفصائل التي قررت تنظيم تظاهرات الكترونية ووقفات شعبية رمزية حفاظا على ارواح الفلسطينيين في ظل جائحة كورونا وما فرضته على الفلسطينيين من اغلاق.

يذكر في عام 1979م  أعلن الإمام الخميني (ره) الجمعة الأخيرة من شهر رمضان يوما عالميا للقدس بهدف حشد الدعم للقضية الفلسطينية في هذا اليوم اضافة إلى تشكيل جبهة اسلامية وانسانية موحدة تطالب بحقوق المظلوم وتدين الظالم وسياساته حتي انهيار الاستعمار والاستبداد لكي ينعم الناس في كافة أرجاء المعمورة بالأمن والسلام.

انتهى**387

تعليقك

You are replying to: .
5 + 6 =