ممثل روسيا لدى الأمم المتحدة: لا يوجد أي مبرر لتمديد حظر التسلح على إيران

نيويورك/ 13 أيار/ مايو/ ارنا - وصف مندوب روسيا الدائم لدى الامم المتحدة، ادعاء الولايات المتحدة بتمديد حظر التسلح على ايران، يبعث على السخرية، قائلا انه لا يوجد سبب لحظر التسلح على ايران.

وقال فاسيلي نيبنزيا في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء : لا أرى سببا لفرض حظر التسلح على إيران، هذا الحظر سينتهي  في 18 أكتوبر القادم.

وأكد أن التقييد كان مؤقتا، وتابع: هذه المسألة لم تخضع لحظر، بل بطريقة سمحت لإيران بتصدير واستيراد الأسلحة بموافقة مجلس الأمن.

وأضاف مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: أننا نعلم أنه من أجل استخدام الأدوات المتوفرة في الاتفاق النووي، يجب أن تكون أولا أحد المشاركين في الاتفاق، وأن الولايات المتحدة لم تكن شريكا فعالا في الاتفاق النووي خلال العامين الماضيين.

وأكد نيبنزيا: إنهم الآن يطرقون الباب ويقولون انتظروا بضع ثوان، نسينا القيام ببعض الأشياء في الاتفاق النووي، دعونا نعود لنفعل ذلك وننسحب، هذا يبعث على السخرية.

وأضاف: لاستخدام آلية الزناد، يجب أن تكون مشاركا في الاتفاق النووي، قبل عامين بالضبط، أعلنت الولايات المتحدة بفخر أنها تركت الاتفاق وأغلقت الباب خلفها.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن رسميا في 8 مايو 2018 ، أن الولايات المتحدة لم تعد مشاركا في الاتفاق النووي وأمر باستئناف الحظر الأمريكي من جانب واحد ضد الشعب الإيراني.

بعد عامين من هذا الاجراء الإرهابي، يدعي مايك بومبيو وزير الكراهية في ادارة ترامب، في تفسير حسب رغبته، بان امريكا مشاركة في القرار 2231 ولديها الحق في استخدام آلية الزناد لتمديد حظر التسلح على إيران.

وقد قوبل هذا الادعاء، بالإضافة إلى كونه مخالفا للنص الصريح للقرار، والذي هو في الواقع جزء من الاتفاق النووي الإيراني، بمعارضة كبيرة من غالبية الاطراف وخاصة الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
7 + 0 =