رئيس المجلس البلدي بطهران يراسل نظرائه في 25 دولة في العالم

طهران / 16 ايار/ مايو/ ارنا – بعث رئيس المجلس البلدي بطهران " محسن هاشمي رسائل الى نظرائه في 25 من كبريات المدن في العالم لحثهم على بذل الجهود عن طريق حكومات وبرلمانات بلادهم من اجل رفع الحظر الاقتصادي الجائر ضد الشعب الايراني.

وافادت العلاقات الدولية في مجلس بلدية طهران ان محسن هاشمي بعث رسائل الى نظرائه في كبريات العواصم في العالم بما فيها لندن وباريس وبروكسل وفيينا وبرلين واتاوا وامستردام وسيول اكد فيها على الدفاع عن المصالح العالمية المشتركة والقضاء السريع على وباء كورونا الذي يهدد جميع مدن العالم و اشار الى عدم امكانية ايران استيراد المستلزمات الطبية والصحية  التي تحتاجها لمكافحة كورونا بسبب الحظر الجائر المفروض عليها و ما ترتب عليه من مشاكل لكثير من ابناء الشعب  الايراني وحرمانهم من حقوقهم الصحية.

وجاء فيها ايضا انه في الوقت الذي تشير التجارب العالمية بشأن مكافحة كوفيد 19 انه ليس بأمكان اية دولة بمفردها مكافحة هذا الفيروس المخرب والمدمر، ان الحظر الاحادي الجائر ضد ايران حرم الشعب من التعاون مع باقي شعوب العالم لمكافحة كورونا و اغلق الباب امام  80 مليون شخص و منعهم من التعامل مع سائر الشعوب والافادة من امكانياتهم.

و اضاف هاشمي ان الحظر المفروض منذ العام 2018 يتناقض والقرار الاممي 2231 ومنشور الامم المتحدة والمواثيق الدولية ويعد انتهاكا صريحا لقرار محكمة العدل الدولية الصادر بتاريخ 3 اكتوبر 2018 الذي اعتبر الحظر المفروض على ايران بانه غيرقانوني .

وقال ان الحظر المفروض على قطاعات المال والمصارف والنقل والملاحة البحرية جعل التبادل التجاري بين ايران وباقي دول العالم امرا في غاية الصعوبة ويكاد ان يكون مستحيلا حيث ان الشركات الدولية تمتنع عن التبادل المالي والتجاري مع ايران خوفا من وضع اسمائها على اللائحة السوداء مما اصبح التبادل التجاري بين هذه الشركات وايران لشراء المعدات والمستلزمات الطبية والصحية صعبا للغاية .

وجاء في رسالة هاشمي ان الحظر الدوائي والطبي المفروض ادى الى وفاة المئات من مرضى السرطان و المصابين بالامراض المعدية ولهذا السبب فأن الكادر الطبي والصحي الايراني المتمكن والمتمرس يعاني من مشاكل في مكافحة كورونا من ناحية تأمين احتياجاته ومنها المواد المعقمة والاجهزة التنفسية .

و اكد هاشمي نظرا لتفشي فيروس كورونا وان مكافحته بحاجة الى جهود عالمية وكما تعلمون جيدا ان المسؤلين في حكومات وبرلمانات الكثير من الدول في جميع قارات العالم وكذلك اعضاء مجلسي الشيوخ والكونغرس الامريكي ومسؤلي المنظمات الدولية وحقوق الانسان والصحة العالمية والامين العام للامم المتحدة اكدوا على ضرورة وصول المعدات والمستلزمات الطبية والصحية للشعب الايراني لمكافحة كورونا , وان منع وصول هذه المعجات يتنافى مع ميثاق حقوق الانسان والمنشور الاقتصادي والاجتماعي والثقافي للامم المتحدة الذي يؤكد بتمتع جميع البشر بحقوقهم ومنها الصحية والطبية, مؤكدا ان تعرض ارواح الملايين للخطر  قد يصنف بأنه جريمة ضد البشرية .

وفي الختام طلب هاشمي من نظرائه في كبريات المدن العالمية انه ولاجل صيانة حقوق المواطن الايراني وكذلك للدفاع عن المصالح العالمية المشتركة وللقضاء على فيروس كورونا باسرع وقت ممكن، طلب منهم التعاون في رفع الحظر الاحادي المفروض على الشعب الايراني وذلك بمطالبة حكومات وبرلمانات بلادهم بالتدخل لوضع حد للعقوبات وفسح المجل امام وصول المعدات والمسلتزمات الطبية الى ايران .

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
5 + 3 =