رئيس جامعة المصطفى: الصهيونية تيار سلطوي خطير للبشرية كلها

طهران / 19 ايار /مايو /ارنا- اكد رئيس جامعة "المصطفى" العالمية حجة الاسلام علي عباسي، الطابع العالمي لقضية القدس وفلسطين، معتبرا الصهيونية تيارا سلطويا خطيرا للبشرية كلها.

وفي كلمته الاثنين خلال المؤتمر العلمي الاول المنعقد في مدينة قم لدراسة مكانة واداء الحوزة العلمية في مواجهة الكيان الصهيوني قال عباسي، ان الامام الخميني الراحل (رض) قام بمبادرة كبرى باضفاء الطابع العالمي على قضية القدس وفلسطين.

واعتبر القضية الفلسطينية بانها ليست متعلقة بالعرب والعالم الاسلامي فقط بل هي قضية انسانية، لافتا الى ممارسات الكيان الصهيوني التعسفية والاجرامية ومنها المجازر التي ارتكبها ومازال ضد ابناء الشعب الفلسطني باطفاله ونسائه ورجاله وتشريدهم واغتصاب ارضهم.

ووصف عباسي، الصهيونية بانها تيار سلطوي خطير للبشرية جمعاء واضاف، انه ينبغي الاخذ بجدية خطر هذا التيار الساعي للهيمنة الذي ظهر خلال القرنين الاخيرين في العالم واثر على الاجهزة الاعلامية والشرايين الاقتصادية وتغلغل بصورة واسعة في الكثير من المنظمات العالمية ومراكز السلطة.

واعتبر ان من اسباب بقاء الكيان الصهيوني؛ الدعم الذي يتلقاه من اميركا وبريطانيا وفرنسا وتقاعس المنظمات الدولية، فضلا عن ضعف وخيانة بعض الحكومات المسلمة ظاهريا والتيار المساوم والخياني باشكاله المختلفة.  

واعتبر رئيس جامعة "المصطفى" العالمية، الثورة الاسلامية وتيار المقاومة طريق الحل في العالم الاسلامي لمواجهة تيار الصهيونية وقال، ان تيار المقاومة الذي هو نتاج للثورة الاسلامية قد اوجد تغييرات في المعادلات التي حصلت اثر ظهور هذا الكيان خلال العقود الماضية، ولهذا السبب ركز الكيان الصهيوني وحماته كل جهودهم للمساس بفكر المقاومة وشطب شخصيات مثل القائد سليماني واثارة الفتنة الطائفية عبر خلق الجماعات التكفيرية منذ نحو 10 اعوام.

واعتبر معاهدات واتفاقيات مثل كمب ديفيد واسلو وصفقة القرن بانها ساعدت على بقاء وديمومة كيان الاحتلال، مؤكدا بان تيار المقاومة هو الوحيد الذي قلب هذه اللعبة.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 1 =