ازالة الكيان الغاصب للقدس تتحقق في ظل توحيد الأمة الإسلامية

طهران/ 20 أيار/ مايو/ ارنا - قال الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية حميد شهرياري، أن الطريق الى ازالة الكيان الصهيوني والكيانات الغاصبة هو تشكيل الأمة الإسلامية الواحدة، وأن بناء هذه الأمة بحاجة الى هندسة جديدة.

وفي كلمته باليوم الثاني من المؤتمر العالمي حول القدس الشريف والذي تم بثه بشكل مباشر عبر شبكة الانترنيت ، أعتبر شهرياري أن الكيان الصهيوني مثله مثل فيروس كورونا الذي يهدد العالم، موضحا ان هذا الكيان داس على كل القيم الديمقراطية المتداولة ولم يعبأ لأي من المعاهدات والقوانين الدولية.

واضاف شهرياري أن على العالم الاسلامي في يوم القدس العالمي أن يقف في مواجهة الكيان الصهيوني ، مشيرا الى أن اتحاد الدول الاسلامية ممكن في ظل هيكلية جديدة ، ولتحقيق ذلك لابد من طرح الايديولوجية الاسلامية وما تحقق طوال 40 عاما من عمر الثورة الاسلامية في ايران لنتمكن من تحقيق النصر في اقرب وقت.

ودعا الامين العام لمجمع التقريب بين المذاهب الى اعتماد منهج الامام الخميني وخطابه الى كل الشعوب واحرار العالم مضيفا أن نهج الامام يمكن ان يكون الاطار لتشكيل الأمة الاسلامية الموحدة بهدف القضاء على الكيان الصهيوني الغاصب.

وأكد شهرياري أن فلسطين هي القضية المشتركة لجميع المسلمين وأن يوم القدس هو اليوم الذي يتحد فيه كل مسلمي العالم لمواجهة ظلم وطغيان كيان الاحتلال الصهيوني.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 16 =