السفير الإيراني في الصين: الدعم الأمريكي جعل الكيان الصهيوني أكثر غطرسة

بكين/ 21 ايار/ مايو/ ارنا - قال سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى الصين، إن دعم الولايات المتحدة الشامل لإسرائيل، أدى إلى تزايد غطرسة الكيان الغاصب للقدس، ويحاول هذا الكيان حاليا إضفاء الطابع الرسمي على احتلال أجزاء من الأراضي الفلسطينية في الأراضي المحتلة عام 1967.

في برنامج أقيم كندوة عبر الإنترنت بمشاركة المفكرين والباحثين الصينيين والإيرانيين في بكين بمناسبة يوم القدس العالمي، أشار السفير محمد كشاورزادة زاده اليوم الخميس، إلى دعم الولايات المتحدة للكيان الصهيوني الغاصب، وقال: أن الاجراءات الاحادية الامريكية لصالح إسرائيل، قد ألقت بظلال من الشك من قبل الفلسطينيين ومعظم الحكومات والدول حول العالم، على نوايا الولايات المتحدة في تنفيذ خطة السلام المزعومة.

واضاف أن ترامب وعد خلال حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية، بتسوية القضية الفلسطينية، وبعد فوزه في الانتخابات، حاول الوفاء بوعوده لصالح الكيان الصهيوني.

وقال سفير إيران لدى الصين، إن واشنطن اتخذت 47 قرارا ضد الفلسطينيين ولصالح الكيان الصهيوني خلال العامين الماضيين، ومن بين الإجراءات المتخذة أن الولايات المتحدة، بالإضافة إلى 3.8 مليار دولار من المساعدات العسكرية السنوية، اتخذت خطوات مثل الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، من خلال نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، وإغلاق مكاتب منظمة التحرير في واشنطن ووقف المساعدة المالية لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (آنروا) وحذف قضية اللاجئين الفلسطينيين، وكذلك الاعتراف بهضبة الجولان المحتلة ضمن سيادة إسرائيل .

وقال ان المسرحية الختامية لترامب تمثلت بعرض مايسمى بـ "صفقة القرن" في 2019، وقال إن هذه الخطة الأحادية لصالح الكيان الصهيوني بالكامل وهدفها إنهاء القضية الفلسطينية إلى الأبد، موضحا أن اسرائيل وبضوء اخضر من اميركا وتحت ذريعة تنفيذ الخطة من جانب واحد، تحاول وبقوة ضم أجزاء من الضفة الغربية ونهر الأردن لتوسيع سيطرتها على المنطقة.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
9 + 4 =