نظام الفصل العنصري ينتهي بزوال الاحتلال الاسرائيلي فقط

طهران / 23 ايار/ مايو / ارنا – اكد المشاركون في اكبر مؤتمر دولي عبر الفيدو كنفرانس الذي عقد بمبادرة جنوب افريقيا لاحياء يوم القدس العالمي (امس الجمعة) : انه طالما الاحتلال قائم ضد الشعب الفلسطيني المظلوم، فإنه لايمكن اعتبار نظام الفصل العنصري منتهيا.

وقالت "السيدة مندلا ماندلا" حفيدة زعيم الكفاح ضد التمييز العنصري في جنوب افريقيا الراحل "نيلسون ماندلا" : انه طالما هناك ملايين المشردين الفلسطينيين الذين لم يحصلوا على ارضهم، نحن ايضا لم نحصل بعد على حريتنا التامة من نظام الفصل العنصري.

واضافت السيدة ماندلا : نحن نتعاطف مع شعب فلسطين ونقف بجانبهم ونعلن من هذا المؤتمر الى جميع الاحرار ليعبّئوا طاقاتهم وقدراتهم من اجل وضع حدّ لنظام التمييز العنصري "الاسرائيلي" المفروض على الفلسطينيين.

بدورها اعربت الرئيسة السابقة لبرلمان جنوب افريقيا "السيدة امينة"، عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني ؛ مطالبة بالاتحاد والتماسك بين كافة المنظمات الدولية من اجل الدفاع عن هذا الشعب المضطهد.

واعتبرت السيدة امينة، يوم القدس العالمي بانه يتيح فرصة الاعلان للشعب الفلسطيني بانه ليس وحيدا في مسار النضال ضد الصهاينة المحتلين الغاصبين. 

الى ذلك، اكد مستشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي "حسين اميرعبد اللهيان"، على حماية الشعب الفلسطيني والتضامن معه وادانة جرائم الكيان الصهيوني، قائلا : هناك 7 ملايين فلسطيني يقبع تحت اصعب انواع الحصار الاقتصادي والدوائي وهو بحاجة الى دعم المجتمع الدولي اليوم.

وانتقد اميرعبد اللهيان، دور بريطانيا السلبي الذي ادى الى الظروف السائدة على الشعب الفلسطيني؛ داعيا في تصريحه خلال مؤتمر يوم القدس الدولي : ان من حق الشعب الفلسطيني ان يقرر عبر الاستفتاء العام مصيره بلاده بنفسه.

وكان وزير الخارجية الايراني "محمد جواد ظريف"، قد اكد في تصريحه عبر الاينستغرام خلال هذا المؤتمر، ان "دعم الشعب الفلسطيني المظلوم مسؤولية البشرية كلها؛ مبينا ان "الولايات المتحدة الاميركية خاصة الحكومة الراهنة فيها شريكة في كل الجرائم التي ارتكبها الكيان الصهيوني".

واضاف : ان جميع المجازر الجماعية والاعتداءات التي ارتكبها الصهاينة جرت بدعم حاسم وتعاون اعمى من الحكومات الاميركية المتعددة الا ان الحكومة الاميركية الراهنة مع انظمة عميلة تتعاون بصورة مذلة مع الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني.

وتابع وزير الخارجية : اننا نؤكد على ضرورة انهاء العدوان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني و وضع حد لاقسى اشكال انتهاك حقوق الانسان في فلسطين، وان ارادة كل المجتمع العالمي خاصة المسلمين في انحاء العالم هي الصمود امام العدوان والضجيج الاعلامي وصد محاولات الكيان الصهيوني الرامية الى افتعال الحروب والابتزاز.

واشار ظريف الى ان الكيان الصهيوني وحماته اي اميركا يلجاؤون للارهاب والاغتيال لتحقيق مآربهم في حين ان هذا الامر لا يعد مؤشر قوة بل مؤشر ضعف.

وقال وزير الخارجية الايراني : لقد نظمنا يوم القدس العالمي هذا العام من دون حضور القائد الشهيد الحاج قاسم سليماني الذي يعد واحدا من اكبر المدافعين عن القضية الفلسطينية، الا ان اغتيال هذا الرجل الباسل من قبل اميركا تحت جنح الظلام ليس في ساحة حرب وليس في مواجهة شجاعة بل عن طريق عملية ارهابية، يشير الى منتهى الضعف لاميركا رغم كل القدرات المتصورة لها.

وختم ظريف بقوله، "تعالوا لنجدد العهد مع اهداف فلسطين وان لا نسمح من المنطلق الاسلامي والانساني باستمرار هذا الظلم والتعسف".

انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
2 + 1 =