إيران وأفغانستان تبحثان حادث 2 مايو على الحدود المشتركة

كابول/26 أيار/مايو/إرنا- أعلنت وزارة الخارجية الأفغانية، أن وفدا من الجمهورية الإسلامية الإيرانية برئاسة مساعد وزير الخارجية الإيراني محسن بهاروند، وصل كابول صباح اليوم الثلاثاء لبحث الحادث الذي وقع على حدود البلدين في 2 مايو.

وأضافت الخارجية الأفغانية في بيان نشرته صباح اليوم الثلاثاء، ان الوفد الإيراني رفيع المستوى التقى مع المشرف على الوزارة محمد حنيف أتمر وبحث معه في المواضيع ذات الإهتمام المشترك.
وتابعت، ان مساعد وزير الخارجية الإيراني نقل أيضا شحنة من الإمدادات والمعدات الطبية إلى كابول لمكافحة فيروس كورونا على متن الطائرة التي أقلته الى أفغانستان.
وأعرب أتمر عن شكره وتقديره لإيران على مساعداتها الطبية وتعاونها مع أفغانستان شعبا وحكومة في الظروف العصيبة الراهنة لمكافحة كورونا.
الى ذلك، أكد بهاروند على العلاقات الأخوية الطيبة بين الشعبين والحكومتين الإيرانية والأفغانية وأدان بشدة الحادث الذي وقع على الحدود بين البلدين، معربا عن أسفه بهذا الشأن.  
وشدد الجانبان على متابعة نتائج التحريات بشأن وقوع الحادث واتخاذ الاجراءات القانونية بحق المتورطين في إطار العلاقات الثنائية وبهدف تعزيزها واتخاذ آليات مؤاتية لتفادي وقوع حوادث من هذا القبيل في المستقبل.
يذكر ان بعض مواقع التواصل الاجتماعي في افغانستان نشرت قبل فترة مقطع فيديو زعمت فيه بان قوات حرس الحدود الايراني قامت بالقاء مهاجرين غير شرعيين افغان في نهر هرير رود ما ادى الى وفاة بعضهم حسب ادعائها.
وفندت الخارجية الايرانية بحزم هذه المزاعم واعتبرتها بانها ملفقة للاساءة الى سمعة الجمهورية الاسلامية والتفرقة بين الشعبين.
انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
4 + 5 =