"دبلوماسية الاحترام وعدم التدخل" رمز حل المشاكل مع ايران

مدريد / 26 ايار / مايو / ارنا – اعتبر عضو الفريق النووي الايراني المفاوض، الخبير في "جامعة برينستون" الامريكية "سيد حسين موسويان"، ان دبلوماسية الاحترام (المتبادل) وعدم التدخل (في الشؤون الداخلية للبلدان)، تشكل رمز حل المشاكل مع ايران.

جاء ذلك في تصريح ادلى به موسويان اليوم الثلاثاء خلال ندوة الكترونية بمجلس العلاقات الخارجية في ولاية بنسلفانيا الامريكية.

وتطرق الخبير السياسي الايراني الى جائحة كورنا والحظر الامريكي ضد ايران، قائلا : ان ازمة فيروس كورونا تحولت اليوم الى معضلة عالمية محيطة بجميع دول العالم لكن ايران تمر بظروف مختلفة عن سائر الدول من حيث احتواء هذه الازمة.

واوضح موسويان، ان ايران تواجه اسوأ انواع الحظر على مر التاريخ المعاصر من جانب الولايات المتحدة الامريكية، وفي الوقت نفسه حققت نجاحا اكبر بكثير من امريكا في مجال الحد من تفشي هذا الوباء.

وقال الدبلوماسي الايراني السابق : انه نظرا لفشل حكومة ترامب في مشروع تغيير النظام في ايران، عمد البيت الابيض الى استغلال ازمة كورونا لممارسة الضغوط عليها مستخدما الحظر اللاانساني في سياق ذلك.

وشدد على ان الشعب الايراني يعي جيدا بان امريكا ترمي الى استهداف بلادهم، وعليه ازداد وحدة وتماسكا للدفاع عن الهوية الوطنية واستقلال ايران ولن يخضع للضغوط الامريكية.

واشار الى اقتراح ايران قبل 50 عاما لتجريد العالم من السلاح النووي لكن رغم اصدار عشرات القرارات الدولية لم يحقق المجتمع الدولي اي نجاح في هذا الخصوص.

واكد موسويان ان العنصر الرئيسي الذي ادى الى فشل الجهود الدولية في ايجاد عالم عار من الاسلحة النووية يعود الى امتلاك الكيان الصهيوني ترسانة من هذه الاسلحة، منتهكا قرارات المنظمة الاممية في هذا الخصوص.

واضاف، كما ان الاتفاق النووي الذي كان اكثر الوثائق شمولية في مجال الحد من الانتشار النووي، تلقى ضربة من جانب الرئيس الامريكي دونالد ترامب الذي قضى على 90 بالمئة من هذا الاتفاق لحد الان.

وشدد على ان ايران كانت الوحيدة بين اعضاء الاتفاق النووي التي امتثلت الى كامل التزاماتها بينما تنصل سائر الاعضاء او انتهكوا تعهداتهم قبال ذلك؛ مبينا ان الاتفاق النووي اظهر للعالم بان ايران جديرة بالثقة فيما يخص الالتزام بالاتفاقات الدولية.

انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
2 + 5 =