ناقلة الوقود الإيرانية الرابعة تدخل الكاريبي في طريقها إلى فنزويلا

طهران / 27 ايار / مايو /ارنا- اعلن مسؤول حكومي فنزويلي إن الشحنة الرابعة لمجموعة من ناقلات الوقود الإيرانية وصلت إلى بحر الكاريبي يوم الأربعاء في المرحلة الأخيرة من رحلتها إلى فنزويلا.

واوردت وكالة "رويترز" انه بحسب بيانات رفينيتيف إيكون، دخلت الناقلة "فاكسون" الكاريبي، فيما رست ثلاث ناقلات أخرى في موانئ فنزويلية لتفريغ شحناتها.

وكانت الناقلات الثلات "فورتشن" و"فورست" و"بيتونيا" قد وصلت الى فنزويلا في وقت سابق من اصل 5 ناقلات لتزويد فنزويلا بالبنزين.

وقد رست الناقلة "فورتشن" في ميناء "ال باليتو" والناقلة "فورست" في ميناء "كاردون" وسترسو الناقلة "بيتونيا" في ميناء "ال باليتو" ايضا.

ومن المقرر ان تصل الناقلة الخامسة والاخيرة "كلافيل" الى البحر الكاريبي ومن ثم المياه الفنزويلية خلال الايام القادمة.

وكانت الناقلات الايرانية الخمس قد بدات رحلتها من ميناء "الشهيد رجائي" جنوب ايران قبل نحو شهرين.

واستقبل طارق العيسمي وزير النفط الفنزويلي "فورتشن" في مصفاة "إل باليتو" التي تديرها شركة النفط الوطنية الفنزويلية (بي.دي.في.إس.إيه).

وشكر العيسمي إيران على دعمها لبلاده التي تعاني من نقص في البنزين.

كما اعتبر الرئيس الفنزويلي "نيكلاس مادورو" وصول ناقلات النفط الايرانية الى المياه الاقليمية لبلاده بأنها ترمز الى التآزر والتعاضد بين شعبي ايران وفنزويلا.

ونشر مادورو صورا لناقلات النفط الايرانية علی صفحته الخاصة في تويتر وشارك في حملة "شكرا ايران" قائلا: ان تزامن نهاية شهر رمضان الكريم مع وصول الناقلة " فورتشن" الى فنزويلا، مدعاة للسرور ورمز الى التعاضد بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وفنزويلا.

واضاف : في الوقت الذي تسعى فيه قوى الظلم والشر لبسط سيطرتها اكثر فأكثر فان السبيل الوحيد لخلاص الامم الحرة هو الاتحاد والاخوة.

واعرب الرئيس الفنزويلي عن شكره للدعم الايراني، مؤكدا ان طهران وكاراكاس تسعيان لتحقيق السلام ومن حقهما التجارة بحرية تامة.

واعتبر مادورو ان الشعب الايراني والفنزويلي شعبان ثوريان وانهما لن يرضخا لامبراطورية اميركا الشمالية.

كما اعلن رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الفنزويلية الثلاثاء عن مرافقة مقاتلات "اف 16" و"سوخو 30" لناقلة الوقود الايرانية الثانية "فورست" في المياه الفنزويلية بعد مرافقة الناقلة الاولى "فورتشن".

وكتب جسوس سوارز كوريو في تغريدة له اثر وصول ناقلة الوقود الايرانية الثانية الى المنطقة الاقتصادية الخاصة بفنزويلا: انه وفقا للاتفاقيات البحرية والتقليدية وتعبيرا عن مشاعر الصداقة فاننا نرافقكم تحت حمايتنا الى الميناء المقصود.

ووجه رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الفنزويلية الشكر والتقدير لايران لارسالها ناقلات الوقود الى بلاده لتغطية حاجتها من البنزين.

وكانت اميركا قد وجهت تهديدات في سياق سياساتها البلطجية ولوحت بالتعرض لناقلات الوقود الايرانية المتجهة الى فنزويلا، الا ان طهران رفضت هذه التهديدات واكدت بانها سترد بكل حزم على اي تعرض لهذه الناقلات.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
6 + 10 =