كتيبات ايرانية قيمة تزين جدران مدينة دربند الروسية

طهران/ 28 ايلول/ مايو/ ارنا – اعلن الباحت وعضو الهيئة العلمية لمركز بحوث التراث الثقافي والسياحي الايراني " مرتضى رضوانفر" عن وجود كتيبات باللغة الفارسية الدرية منقوشة على جدران مدينة دربند في جمهورية داغستان الروسية .

وقال رضوانفر انه وبحسب الملف العالمي لمدينة دربند في اليونسكو ( 2003) فأن جدار دربند في جمهورية داغستان الروسية يرمز الى العمارة الساسانية وهذا الجدار كان يستخدم للدفاع عن المدينة منذ اكثر من 1500 سنة.

واضاف انه تم بناء هذا الجدار بطول 40 كيلومترا على يد قباد ابن انوشيروان الساساني لحماية منطقة " اذربايكان" وفيه 32 كتبية بخط البهلوي وعدد من الكتيبات بالخط الفارسي الدري .

ويقول الباحث ان العامة هناك تعتقد ان هذا الجدار هو جدار ذي القرنين ( او سد اسكندر) الذي تم ذكره في التوراة والانجيل والقران الكريم وعند سيطرة اصحاب ياجوج وماجوج عليه سيكون موعد يوم القيامة .

ودربند أو ديربينت (بالعربية: باب الأبواب)، (بالروسية: Дербент) هي إحدى مدن روسيا في الكيان الفدرالي الروسي داغستان، وتقع  على الساحل الغربي لبحر قزوين بالقرب من مصب نهر سامور في البحر حيث المسافة بين البحر وجبال القوقاز لا تتجاوز 3 كيلومترات وهي ضمن الحدود الإدارية لجمهورية داغستان، وهي ثاني أكبر مدن الجمهورية.

ويعود تاريخ المدينة إلى الالف الرابع قبل الميلاد اي ان عمرها يزيد عن 5000 سنة. وتعتبر المدينة أقدم مدن روسيا الاتحادية ومن مدن العالم القديمة. اسست المدينة بشكلها الحالي عام 438 في عهد السلالة الساسانية حيث حولها الشاه كوادا وابنه كسرى الأول إلى قلعة حجرية تغلق الممر بين البحر والسلسلة الجبلية بجدار طوله 40 كم. وشيدا حصن نارين وتم إنشاء المرفأ. لقد شيدت المدينة في الممر الفاصل بين بحر قزوين وسلسلة جبال القوقاز ولقد حاولت كافة الدول التي حكمت في المنطقة السيطرة على هذه المدينة الممر. فاليونانيون اطلقوا على هذا الممر اسم" الممر الألباني " والروم " بوابة الخزر " اما العرب فسموه " باب الأبواب ".

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
3 + 6 =