سياسي عراقي : الامام الخميني (رض) يبقى قائداً ربانياً وثائرا شجاعا في عمق التاريخ

بغداد/3 يونيو/حزيران/ارنا-اكد الامين العام لاتحاد التركمان الاسلامي، وزير الشباب العراقي الاسبق "جاسم محمد جعفر البياتي"، ان الامام الخميني (رض) يبقى مغيّرا اصلاحياً وقائداً ربانياً وعالماً زاهداً وثائراً شجاعاً وعارفاً قديساً في عمق التاريخ.

جاء ذلك في حوار خاص ادلى به البياتي لمراسل "ارنا" من بغداد بمناسبة حلول الذكرى السنوية الحادية والثلاثين لرحيل مؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية الامام الخميني (قدس سره الشريف).

واضاف السياسي العراقي، انه قبل انتصار الثورة الاسلامية، عاش الامام الراحل (ره) كجده الامام موسى الكاظم (عليه السلام) زاهدا في سجون الطاغية وانتقل من سجنٍ الى سجنْ ومن نفيٍ الى نفي، وعندما انتصر الامام الخميني على الطاغوت …عاش كجده لامام علي (عليه السلام) عصاميا ترابيا، لم تؤثر عليه زخارف الدنيا رغم إنه كان قائداً وفقيهً لاكبر دولة في الشرق الاوسط.

وقال البياتي مخاطبا الامام الخميني : سيدي ابا احمد! كنّا شبابا وتفاعلنا مع ثورتك وقدم آية الله الشهيد الصدر (قدس سره) والمناضلون العراقيون ما يملكون من اجل الاسلام .. وعشنا حكومتك الاسلامية ولاية الفقيه، فكانت تلك الايام احلى ايام شبابنا، كم اشتقنا الى حركات يدك الطاهرة التي كانت تلوّح لنا وتحثّنا على الصبر والنصر المبين.

وتابع : مازلت آية من آيات الله في الارض تغدق علينا من فيض الله أنواراً وأمطاراً .. لن ننساك مادام لنا قلبٌ ينبض ونفسٌ تسكنْ وجريان دمٍ في عروقنا. …نم قرير العين ايها الخميني العظيم، إنّ مَن أخترته بعدك لايزال على خطاك وعلى الاثر، فسلام عليك يوم ولدت ويوم جاهدت في سبيل الله ويوم زهدت في دنياك ويوم لاقيته جل شأنه في مثل هذا اليوم وهو عنك راض، مثواك الجنة والرضوان.

انتهى **ع ص/ ح ع **

تعليقك

You are replying to: .
8 + 2 =