٠٦‏/٠٦‏/٢٠٢٠ ٩:١٧ ص
رقم الصحفي: 2465
رمز الخبر: 83809970
٠ Persons

سمات

غزة: المساجد فتحت ابوابها و الحياة إلى طبيعتها تدريجيا

غزة/6 حزيران/ يونيو/ ارنا-بدأت إعادة الحياة تدريجيا في قطاع غزة مع الاخذ بالإجراءات الوقائية لمنع انتشار فيروس كورونا.

وأعادت وزارة الأوقاف في قطاع غزة فتح المساجد بعد اغلاق دام اكثر من شهرين.
وقال وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في غزة عبدالهادي الاغا " كان هناك دراسة مستفيضة مع وزارة الصحة وخلية الازمة المتعلقة بجائحة كورونا في غزة وحينما ثبت لنا التزام المواطنين باجراءات السلامة بصلاة الجمعة وعيد الفطر حفزنا هذا  ودفعنا لاتخاذ قرار فتح المساجد لصلوات الجماعة المفروضة في المساجد".
وأضاف الاغا لمراسلنا أن" غزة ليست بعيدة عن الخطر ومن هناك كان القرار بإعادة فتح المساجد مع الأخذ الوقاية والسلامة المتعلقة اصطحاب سجادة الصلاة، وارتداء الكمامة، والتباعد بين المصلين في الصف الواحد، وعند الدخول والخروج من المسجد، وترك المصافحة والاقتراب، وعدم اصطحاب الأطفال.
وأهاب بكل المصلين ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية من أجل سلامتهم، مشيرا إلى أن الإجراءات الوقائية لإعادة فتح المساجد الوضوء في البيت اصطحاب المصحف الخاص والسجادة وارتداء الكمامة والمباعدة بين المصلين والتباعد عند الدخول والخروج من المسجد".
وكانت لجنة المتابعة الحكومية في قطاع غزة اعادت العمل في الوزارات الحكومية قبل عدة أسابيع.
وأعلنت وزارة التنمية الاجتماعية في غزة عن إعادة فتح دور الحضانة المرخصة في قطاع غزة، وذلك بعد قرار إغلاق دام شهرين بسبب إعلان حالة الطوارئ لمكافحة جائحة كورونا .
وأكدت مدير عام الأسرة والطفولة في وزارة التنمية الاجتماعية منى العجلة أن قرار إعادة فتح دور الحضانات جاء بعد توافق مع وزارة الصحة على الاجراءات والسياسات التي ينبغي اتباعها من أجل ضمان سلامة الأطفال والمربيات، وستقوم طواقم الوزارة المختصة بالمتابعة والاشراف المستمر على دور الحضانة من أجل التأكد من التزامها بالاجراءات المطلوبة ودعت منى العجلة جميع أصحاب الحضانات لزيارة مقر الوزارة للتوقيع على تعهد بالالتزام بالإجراءات المنصوص عليها.
من ناحيته، قال رئيس المكتب الإعلامي الحكومي سلامة معروف "لدينا توجه عام بالعودة التدريجية المنضبطة للقطاعات المتأثرة بالجائحة وفق ضوابط وتدابير تضعها وزارة الصحة وتشرف عليها جهات الاختصاص".
وأضاف معروف "هذا التوجه ينسجم مع استقرار الأوضاع داخل القطاع وعدم تسجيل أي إصابة داخل المجتمع وحصرها داخل مراكز الحجر الصحي الإلزامي".
وأوضح أن قرار الحجر الصحي الإلزامي أثبت نجاحه حتى الان في الحد من خطر انتقال العدوى من المناطق الجغرافية المحيطة، مؤكدا اننا "نسعى لتشديد إجراءاتنا على المعابر للأفراد والبضائع".
وقال "مع إعادة تقييم الإجراءات الداخلية وفق الضوابط الطبية ونؤكد في هذا السياق على قرار عدم استقبال أي أفواج من العائدين العالقين حتى الأول من يوليو القادم".

وأكد أن قرار السماح بالعمل لأي مؤسسة كانت مغلقة خلال الفترة الماضية لا يكون إلا بإذن رسمي من جهة الاشراف الحكومي وبعد الإعلان الرسمي، مهيبا بالجميع مواطنين ووسائل إعلام عدم التسرع وتداول إشاعات بخصوص السماح لبعض المؤسسات بالعمل.
وشدد اننا "لم نغادر مربع الخطر ولذلك نؤكد على ضرورة الالتزام بالضوابط والاجراءات الخاصة بفتح هذه المؤسسات وعدم التهاون بها وستقوم جهات رقابية عديدة بمتابعة الالتزام وفق حال ثبت التهاون سيتم إغلاق المؤسسة المخالفة".
من جهته، قال أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة إن فريق الاستجابة التابع للطب الوقائي يستمر في سحب العينات المخبرية لـ1461 مستضاف لانهاء فترة الحجر الصحي حتى نهاية الاسبوع الجاري.
وأوضح أن وزارة الصحة بدأت بإنهاء فترة الحجر الصحي لـ66 مستضاف وفق البروتوكول المعتمد وجميعهم بحالة صحية جيدة.

وأشار إلى أن المختبر المركزي أتم  فحص 348  عينة مخبرية خلال 24 ساعة الماضية , ولم يتم تسجيل أي اصابة جديدة  بفيروس كورونا في قطاع غزة.
واكد القدرة أن مجمل اصابات فيروس كورونا المسجلة في قطاع غزة منذ مارس الماضي 61 حالة كانت من بينها حالة وفاة واحدة لمسنة، بينما تعافى منها 18 حالة و لازالت 42 حالة مصابة تحت العلاج في مستشفى العزل بمعبر رفح وحالتهم مطمئنة.
وقال "تفشي الوباء حول قطاع غزة مقلق ويجعلنا في عين الخطر مما يتطلب تكاثف الجهود من اجل بقاء مجتمعنا خاليا من فيروس كورونا".
وأضاف أن "استمرار التزام المواطنين بتعليمات الوقاية سيكون له الاثر في التدرج لعمل القطاعات المختلفة وفق الضوابط الصحية".
وأكد أن استمرار الحصار الاسرائيلي وتشديد الخناق على قطاع غزة وعدم توريد حصة القطاع من جملة المساعدات التي استلمتها السلطة الفلسطينية يضع الخدمات الصحية على المحك في مواجهة جائحة كورونا.
وطالب الجهات المعنية بالاستجابة الفورية لتوفير الاحتياجات الطارئة من الادوية والمستهلكات الطبية ولوزام المختبرات ومواد الفحص المخبري والتجهيزات الطبية وفق الخطة الصحية لمواجهة جائحة كورونا.
بدوره، أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة إياد البزم صدور قرار من الجهات الحكومية بتخفيف الإجراءات المتخذة في عدد من القطاعات المختلفة، في إطار إجراءات مواجهة فيروس كورونا.
ولفت البزم أن جهات الاختصاص تتابع وضع التصورات والتفاصيل اللازمة لإعادة تشغيل القطاعات المختلفة، وفق بروتوكولات خاصة أعدتها وزارة الصحة لكل قطاع بما يناسبه.

وأوضح أنه ستبدأ إعادة تشغيل هذه القطاعات من خلال إعادة فتح المساجد وفق الضوابط التي تم الإعلان عنها من قبل وزارة الأوقاف.
وأضاف: "ستقوم الجهات المختصة بإشعار المنشآت والقطاعات المنوي إعادة تشغيلها، بالإجراءات والتفاصيل اللازمة، وسيتم الإعلان عنها للجمهور بشكل واضح خلال الأيام القادمة".
كما أعلن البزم عن "تشكيل جهاز رقابي مؤقت من وزارتي الداخلية والصحة لمتابعة تنفيذ الإجراءات اللازمة لتشغيل كافة المنشآت والقطاعات"، مشددا على أنه سيتم اتخاذ قرار بإغلاق أية منشأة مخالفة لتلك الإجراءات.
وتابع: "سيتم عقد اجتماعات خاصة مع أصحاب المنشآت ومُقدمي الخدمات في القطاعات المختلفة اعتباراً من اليوم وعلى مدار الأيام القادمة لوضعهم في صورة الإجراءات والضوابط المطلوب اتخاذها تمهيداً لتشغيل تلك القطاعات".
وأكد على استمرار سريان قرار وقف استقبال العالقين من الدول الأخرى عبر المعابر حتى الأول من شهر يوليو القادم.
انتهى**387** 1453
 

تعليقك

You are replying to: .
4 + 0 =